هل تختفي حساسية الحليب ومتى؟

هل تختفي حساسية الحليب؟ ومتى؟

ما هي حساسية الحليب أو milk allergy، ما هي أعراضها وكيف يتم تشخيصها وعلاجها؟ وهل تختفي هذه الحساسية مع مرور الوقت والتقدّم بالعمر؟ كل الأجوبة الخاصة بهذا الموضوع والتي أنتم بحاجة إليها تجدونها في السطور التالية، والهدف من ذلك مساعدتكم على التأقلم مع هذه المشكلة إذا وجدت والوقاية من مضاعفاتها.


ما هي حساسية الحليب؟

هي أكثر أنواع الحساسية انتشاراً، وعندما نتكلم عن حساسية الحليب فإننا نقصد حليب البقر على وجه التحديد، مع أن الأنواع الأخرى من الحليب من الممكن أن تسبب أيضاً الحساسية للبعض. وبحسب الدراسات، يعاني حوالي 2% من الأطفال من حساسية الحليب التي تؤدي إلى الأعراض التالية:

صعوبة التنفّس، العطس، ظهور الطفح الجلدي في مختلف أنحاء الجسم لا سيما في الوجه، إضافة إلى الإصابة بالإسهال وبنوبات من التقيؤ وأوجاع البطن، وفي بعض الحالات الشديدة يمكن أن يسبب حساسية الحليب فقدان الحياة.

ليست كل الأعراض تظهر عند كل الأشخاص المصابين بحساسية الحليب بنفس الحدة، بل أنها تختلف بحسب درجة إصابة الشخص بالحساسية من جهة، وبكمية الحليب التي تناولها من جهة أخرى، فأعراض الحساسية لا تظهر إلا عند تناول المصاب للعامل المسبب لها أي شرب الحليب أو تناول الأنواع الغذائية المشتقة منه أو التي تحتوي عليه.

الأعراض تظهر بعد دقائق من تناول الحليب، وقد تبدأ على شكل دغدغات في الفم وفي اللسان، أو ببصق الحليب وعدم الرغبة بتناوله من قبل الأطفال الصغار.

تشخيص حساسية الحليب

يتم تشخيص هذه الحالة بواسطة الفحوصات التي تُجرى على الجلد كما والفحوص المخبرية المخصصة لهذا النوع من الحساسية، كما ومن خلال الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب.

من الممكن أن تظهر حساسية الحليب في عمر أكبر من سن الرضاعة، أي بين عم سنة وثلاثة سنوات، ويتم وصفها بأنها حالة عدم تحمّل الحليب، وتكون أعراضها في الغالب نوبات من التقيؤ والإسهال.

هل تختفي حساسية الحليب؟

في الواقع، تختفي حساسية الحليب عند 70% من الحالات مع التقدم بالعمر، أما حالة عدم احتمال الحليب فهي تختفي تلقائياً عن حوالي 90% من الحالات المصابة بها.

الوقاية تكون في الإمتناع عن شرب الحليب بكل أنواعه، كما وتجّنب تناول الأنواع الغذائية التي تحتوي على الحليب إضافة إلى الأجبان والكريما أي جميع مشتقات الحليب. ويمكن الإستعاضة عن الحليب الحيواني بآخر من مصدر نباتي مثل حليب الصويا أو حليب جوز الهند أو حليب اللوز.

المزيد حول الحساسية وأنواعها في هذه الروابط:

 5 نصائح ضرورية لا تهملوها للتخفيف من أعراض الحساسية المزعجة!

في حال استخدامكم لحقن الحساسية... لا تفوتوا هذه النصائح المهمة من صحتي!

احذروا هذه العوامل التي تؤدي الى اصابتكم بأنواع الحساسية المختلفة!



 

‪ما رأيك ؟
من انوثة