هل تساعد مشتقات الحليب على علاج امراض القولون؟

هل تساعد مشتقات الحليب على علاج امراض القولون؟

إن القولون او الأمعاء الغليظة، هو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي ويمكن ان يتعرّض للكثير من المشاكل التي تتحوّل أحياناً إلى تجمعات صغيرة حميدة  من خلايا تسمى adenomatous polyps ومع مرور الوقت يمكن أن تصبح بعض هذه الأورام السرطانية خطيرة.

 

مشتقات الحليب والقولون


ان دراسة اجراها علماء من جامعة كولومبيا عام 2016 ونشرت في عدد 23 سبتمبر من مجلة The Journal of the American Medical Association والتي تمّ النقاش بها في الاجتماع السنوي لجمعية الحمية الأمريكية في أكتوبر، وجدت أن الأشخاص الذين اتبعوا نظاماً غذائياً غنياً بمنتجات الحليب قليلة الدسم ظهر عندهم عدد أقل من الخلايا السرطانية في القولون من أؤلئك الذين اتبعوا نظاماً غذائياً تقليدياً.

يرجع التأثير الوقائي لمشتقات الحليب جزئياً إلى محتواه من الكالسيوم. وقد أشارت الدراسة نفسها إلى أن الكازين واللاكتوز الموجودان في الحليب قد يزيدان أيضاً من التوافر البيولوجي للكالسيوم. لكن العديد من المكونات الأخرى في مشتقات الحليب الحليب، مثل فيتامين D، وحمض البوتريك وحمض اللينوليك المترافق (CLA) تلعب دوراً في الحماية من سرطان القولون.

 

كيفية اضافة مشتقات الحليب للوقاية من امراض القولون


- يساعد الكالسيوم، الذي يعمل مع فيتامين D، في الوقاية من سرطان القولون بشكلٍ كبير. من هنا لا بدّ ان تضيفوا أطعمة ومشتقات الحليب قليلة الدسم والمشروبات الغنية بالكالسيوم إلى نظام غذائكم اليوم ، بما في ذلك الحليب والجبن والزبادي.

- حاولوا الحصول على ما لا يقل عن 1200 إلى 1500 ملليغرام من الكالسيوم في اليوم ، أي من ثلاثة أو أربعة حصص من منتجات الألبان أو من خلال مكملات الكالسيوم.

- كما انه من المهم ان تحرصوا على تناول مشتقات الحليب الخالية أو التي تحتوي على نسب منخفضة من الدسم والتي من الممكن ان تسبب تراكم الدهون وزيادة في الوزن.

 

لقراءة المزيد عن القولون العصبي إضغطوا على الروابط التالية:

تعرّفي على النظام الغذائي المناسب لمرضى القولون العصبي

3 طرق لعلاج إضطرابات القولون العصبي المرتبطة بإرتفاع ضغط الدم!

ما حقيقة تأثير الدهون على إضطراب القولون؟

 

 

‪ما رأيك ؟