هل يُنصح بغسل اللحوم قبل طهيها؟

هل يُنصح بغسل اللحوم قبل طهيها؟

من المنطقي أن يعتقد الكثير منكم أن اللحوم يمكن أن تكون أكثر نظافة وأمنة للأكل بعد غسلها. ولكن، ما هي صحة غسل اللحوم قبل طهيها؟ وهل تساعد هذه التقنية حقاً في القضاء على السموم والبكتيريا؟ تابعوا القراءة.

 

هل يجب غسل اللحوم قبل طهيها؟

لا ينصح أبداً بغسل الدواجن النيئة أو اللحم قبل الطهي. فهذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى إنتشار البكتيريا الموجودة في عصائر اللحوم النيئة والدواجن على الأطعمة والأواني والسطوح الأخرى، وهذا ما يُعرف بالتلوث المتبادل.

يعتقد البعض أن هذه الطريقة تقضي على البكتيريا وتجعل كل أنواع اللحوم آمنة ولا تسبب الأمراض. ومع ذلك، إن بعض أنواع البكتيريا التي تتواجد على أسطح اللحوم لا يمكن إزالتها بغض النظر عن عدد المرات التي تغسل فيها. ولكن هناك أنواعاً أخرى من البكتيريا يمكن غسلها بسهولة لتنتقل بعدها وبسهولة على أسطح مطبخك. الفشل في تنظيف هذه المناطق الملوثة يمكن أن يؤدي إلى الأمراض التي تنقلها الأغذية.

من هنا، يجب أن تعرفوا أن الطهي (الخبز، الشوي، السلق، الشواء) على درجة الحرارة الصحيحة يقتل البكتيريا، لذلك ليس من الضروري غسل اللحوم.

 

طريقة بديلة لغسل اللحوم

كخطوةٍ أكثر أماناً، توصي خدمة سلامة الغذاء التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية باستخدام ميزان الحرارة الخاص بالطعام او مقياس حرارة الغذاء. يقول خبراء سلامة الغذاء في وزارة الزراعة الأمريكية أنها الطريقة الوحيدة المؤكدة لمعرفة ما إذا كانت اللحوم قد وصلت إلى درجة حرارة عالية بما يكفي لتدمير البكتيريا التي تنقلها الأغذية. من هنا، يجب طهي شرائح اللحم البقري ولحم العجل الطازج إلى درجة حرارة لا تقل عن 145 درجة فهرنهايت او 62 درجة مئوية. من أجل السلامة وجودة اللحوم التي تمّ طهميها، من المهم تناولها بعد 3 دقائق من الإنتهاء من هذه العملية.

 

لقراءة المزيد عن التغذية إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟