لماذا تشعر الحامل بالنعاس الدائم؟

لماذا تشعر الحامل بالنعاس الدائم؟

تُعتبر الرّغبة الشديدة في النّوم من الأعراض المبكرة للحمل والتي تُعدّ شائعةً عند الحوامل، مع الإشارة إلى أنّ أعراض الحمل تختلف من جسمٍ إلى آخر ومن تجربة حملٍ إلى أخرى لدى الحامل نفسها.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي الأسباب التي تؤدّي إلى شعور الحامل بالنّعاس بشكلٍ دائم خلال الحمل.

 

التغيّرات الهرمونيّة

 

تقف التغيّرات الهرمونيّة التي تطرأ على جسم الحامل وراء العديد من الأعراض المصاحبة للحمل، لا سيّما الشّعور بالنّعاس الدائم والرّغبة الشديدة في النّوم.

هذا يعود إلى ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون في الجسم بسبب الحمل ممّا يؤدّي إلى ارتخاء العضلات وبالتالي الشّعور بالنّعاس.

إضافة إلى البروجسترون، يلعب ارتفاع هرمون الإستروجين دوراً في زيادة شعور الحامل بالنّعاس؛ إذ يؤدّي إلى توسّع الأوعية الدمويّة وزيادة الشعور بالتّعب نتيجة إعاقة عمليّة التنفس وتورّم القدمين ممّا يزيد الشعور بالنّعاس.

 

الحالة النفسيّة

 

من الشائع أن تختبر الحامل تقلّباتٍ مزاجيّة طيلة فترة الحمل نتيجة التغيّرات الهرمونيّة بالدرجة الأولى إضافة إلى الشعور الدائم بالتّعب خصوصاً وأنّها قد تكون عاجزةً عن القيام ببعض الأمور التي اعتادت على ممارستها قبل الحمل؛ وهذا ما يزيد من شعورها بالنعاس.

وتترافق فترة الحمل مع العديد من المشاعر المؤثّرة على نفسيّتها مثل الحزن والفرح والغضب والخوف والقلق والحبّ، وقد تتداخل هذه المشاعر في ما بينها أحياناً في ما يُسمّى بالتقلّبات المزاجيّة من دون أيّ مبرّر.

 

اضطرابات النّوم

 

نتيجة المشاعر المتضاربة التي تواجهها الحامل وكبر حجم بطنها بشكلٍ تدريجيّ والتغيّرات الهرمونيّة التي تواجهها، يزيد احتمال المعاناة من الأرق واضطرابات النّوم المختلفة؛ الأمر الذي يضع الحامل في حالة نعاسٍ دائمة وحاجة للنّوم.

 

التغيّرات الجسديّة

 

بالإضافة إلى التغيّرات النفسيّة، تؤثّر هرمونات الحمل على الجسم من ناحية التسبّب ببعض الأعراض مثل التقيؤ والغثيان وزيادة عدد مرّات التبوّل والمعاناة من آلامٍ في الظهر وضيقٍ في التنفس والصداع. وكلّ ذلك من شأنه أن يؤثّر على نوعيّة النوم عند الحامل ممّا يسبّب لها النّعاس الشديد طوال اليوم.

 

يُنصح باتّباع نمط حياةٍ سليم خلال فترة الحمل والإبتعاد عن العادات السيّئة، إضافة إلى ضرورة أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة للتمتّع بحملٍ صحّي وسليم وصحّي. 

 

لقراءة المزيد عن النوم خلال فترة الحمل إضغطي على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة