التهيؤات ... كيف يمكن علاجها؟

التهيؤات... كيف يمكن علاجها؟

نتيجة العديد من العوامل النفسيّة والجسديّة والمعنويّة المجتمعة، قد يعاني الإنسان في مراحل مختلفة من حياته من التهيؤات الكاذبة التي تحدث نتيجة فقدان السيطرة على القدرة الادراكية عند الفرد، ما يسبب بالتالي الشعور بمثيرات خيالية والتعاطي معها على أساس أنها أمور واقعية وحقيقية تحدث بالفعل. وهنا نشير الى أن هذه الهلاوس قد ترتبط بجميع الحواس الجسديّة، وفي حال إستمرارها وتفاقمها فهي تدّل على المعاناة من مرض الفصام الذهاني.

 

أبرز الأسباب التي تؤدي الى التهيؤات

 

تختلف الاسباب والعوامل التي تسبب حدوث الهلاوس، ومن أكثرها شيوعاً:

- إمكانية حدوث عجز في بعض المناطق في الدماغ ونقص التوازن الكيمائي ما يؤدي الى خلل في تواصل الخلايا العصبية.

- الإصابة بأي نوع من الامراض النفسية والعقلية مثل الشلل الرعاش والألزهايمر ومرض الخرف.

- ظهور ورم في المخ.

- المعاناة من مرض الصرع المزمن.

- إحتمال تعاطي بعض المواد المخدرة والإدمان على الكحول.

- إضطرابات النوم وعدم الحصول على فترات كافية من الراحة لأيام متتالية.

- اللجوء الى تناول بعض الأدوية لا سيما المخصصة لعلاج الاكتئاب والصرع والفصام.

 

كيف يمكن علاج التهيؤات؟

 

قبل الحصول على العلاجات المناسبة للتهيؤات، لا بدّ من تشخيص حالة المريض وتسليط الضوء على الاسباب المؤدية لهذا المرض، وإن الخطوات العلاجية تشمل عادةً هذه المراحل التالية:

- العلاج الدوائي من خلال الحصول على الأدوية المضادة للذهان، إضافة الى تلك التي تساعد على تهدئة الأعصاب والتمتع بحالات من الإسترخاء.

- العلاج النفسي من خلال الخضوع لجلسات مكثفة من قبل طبيب مختّص، لتوضيح الاسباب والعوامل التي تؤدي الى حدوث هذا الاضطراب، والعمل على مواجهتها لتخطيها تدريجياً.

- علاج الهلاوس بالكهرباء هو من أشهر الطرق المعتمدة في المراحل المتأخرة من المرض، حيث يتم اللجوء الى الصدمات الكهربائية في حال عدم الحصول على النتائج المرجوّة من أنواع العلاجات السابقة.

 

إليكم المزيد من صحتي عن أنواع التهيؤات وعلاجها:

لماذا يعاني المسنّون من الهلاوس؟

الأوهام المزمنة

هل تشير الهلوسة السمعية الى مرض نفسي خطير؟

‪ما رأيك ؟