الضغط النفسي في العمل حالة قد تواجهكم ... فكيف يمكن مواجهتها؟

الضغط النفسي في العمل حالة قد تواجهكم ... هكذا تتخلصون منها!

نظراً لكثرة المهام المطلوبة والنمط السريع لإنجاز هذه الامور، قد يكون مكان العمل هو الموقع الذي يتعرّض فيه الإنسان بشكل كبير الى العديد من الضغوطات الكثيرة والمتتالية والتي تؤثر حتماً على صحته، وتؤدي الى معاناته من العديد من الإضطرابات النفسية والجسديّة نتيجة شعوره بالقلق الدائم والتوتر المتواصل والإجهاد الشديد.

 

كيف يظهر الضغط النفسي في العمل على صحتكِ؟

 

لضغوط العمل تأثيرات كبيرة وواضحة على صحتك، ومن أبرزها:

- إرتفاع ضغط الدم

- المعاناة من التوتر والقلق

- إنعدام الطاقة وما يرافق ذلك من شعور بالإجهاد والتعب والإعياء

- الإصابة بالصداع والكثير من المشاكل الصحيّة الأخرى

- إنعدام القدرة على التفكير والتركيز وبالتالي تراجع فرص الخلق والإبداع

 

للتخفيف من التوتر في مكان العمل إتبع النصائح التالية!

 

للحدّ من تأثير الضغط النفسي في العمل لا بدّ من إعتماد الإرشادات التالية:

- التنفس العميق والهادىء.

- الحصول على قسط من الراحة الكافية من وقت الى آخر خلال دوام العمل.

- تجنّب الإسراف في شرب الشاي والقهوة التي تحتوي على كميات عالية من الكافيين وتزيد القلق.

- الإبتعاد قدر الإمكان عن مصادر التوتر ما يعيد الى الجسم توازنه، وذلك من خلال الإستماع الى القليل من الموسيقى الهادئة والتأمل، أو عبر وضع ملصقات أو أعمال فنية أكثر إلهاماً أو ذات روح دعابية في مكان العمل.

- الجلوس مع بعض الاصدقاء الإيجابيين والتحدّث معهم في مواضيع إجتماعية وحياتيّة لا تتعلق بالعمل.

- تنظيم الوقت وفق دوام الوظيفة وتحديد مهلة محددة لتنفيذ الأعمال، ما يساعد على إتمام الأعمال المطلوبة بأقلّ ضرر نفسيّ ممكن.

- الحصول على بعض الإجازات من فترة الى أخرى، والذهاب برحلات سياحية للترفيه، والعودة الى العمل بحماسة ونشاط.

- في حال عدم الشعور بالراحة في مكان وبيئة العمل، فإعلم أنه حان الوقت للبحث عن وظيفة أخرى جديدة تناسب ظروفك بشكل أفضل!


إليكم المزيد من صحتي عن الضغط النفسي وطرق التخلّص منه:

كيف تتخلّصون من التوتر العصبي بشكلٍ مضمون؟

كيف يمكنكم التغلّب على الضغط النفسي في العمل؟

إحذروا هذه الأعراض التي تدّل على معاناتكم من الإجهاد النفسي الحاد!

‪ما رأيك ؟