الوسواس القهري مرضٌ حقيقي لا يجب تجاهله... كيف يمكن علاجه؟

الوسواس القهري مرض حقيقي لا يجب تجاهله... كيف يمكن علاجه؟

كريستال النوار

الوسواس القهري من الأمراض النفسيّة العصبيّة الشائعة والمنتشرة، وقد يكون غير مشخّص عند كثيرين، ولكنّه يبدو واضحاً على سلوكيّاتهم. هذا الاضطراب يتّسم بنوع من الأفكار والمخاوف غير المرغوب فيها التي تنغّص على الفرد حياته وتجعله أسيرها، ممّا يدفعه إلى القيام بتصرّفات وسلوكيّات قهريّة تتسبّب له بضيق شديد.

العيش مع اضطراب الوسواس القهري يُعدّ أمراً شديد الصعوبة ويُفقد المريض متعة الحياة، لذلك نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض الطرق التي تساعد على التخلّص منه.

 

- زيادة الطبيب النفسي:

الخطوة الأولى في أيّ خطة علاجية لأيّ اضطراب تكمن في زيارة الطبيب النفسي لإجراء الفحص الطبي والتشخيص الشامل للحالة، لتحديد درجة الوسواس القهري ومدى سيطرته على حياة الفرد والمضاعفات المصاحبة للمرض.

 

- العلاج الدوائي:

بعد التشخيص المناسب، يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية التي تلعب دوراً في السيطرة على نوبات القلق والتوتر والاضطرابات النفسية الأخرى المصاحبة للحالة.  

 

- ممارسة الرياضة بانتظام:

تساعد ممارسة الرياضة بانتظام على تخفيف التوتر والقلق وتحقيق التوازن الهرموني في الجسم، وهذا ما يحتاج إليه مريض الوسواس القهري للمساعدة في التغلّب على حالته. وتكمن أهمية الرياضة أيضاً في تشتيت الانتباه عن الأفكار التي تعزّز مشاعر الخوف.

 

- الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم:

اتّباع نمط حياةٍ يضمن الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والنوم من شأنه أن يساعد مريض الوسواس القهري على التخلص من الأرق واضطراب القلق، كما يقلّل من سيطرة الأفكار التي تغذّي الوسواس القهري.

 

- تجنّب التدخين:

على الرغم من أنّ التدخين يوهم الفرد أنّه يساعده على التخفيف من التوتر والاضطرابات النفسية المتنوّعة، إلا أنّه في الحقيقة يضرّه بشكلٍ أكبر ويزيد معدّلات القلق، من خلال الضغط على الأعصاب وزيادة خطر حدوث تلفٍ في الأنسجة العصبيّة على المدى البعيد.

 

- العلاج النفسي:

في حال اتّباع إرشادات الطبيب القاضية بتغيير روتين الحياة اليومي وعدم ملاحظة أيّ تغيير إيجابي أو تحسّن في الحالة، مع زيادة السلوكيّات القهرية، قد ينصح باللجوء إلى العلاج النفسي. ويقوم هذا العلاج على اتباع برنامج سلوكي معرفة يهدف إلى تغيير طريقة تفكير المريض وأسلوبه في التعامل مع الأفكار الوسواسيّة والتحكّم بها.

 

تجاهل علاج الوسواس القهري والتعامل معه على أساس أنّه مرض عابر وغير مهمّ، يزيد من تفاقم الحالة ويُفقد المريض متعة الحياة مؤدّياً إلى الاكتئاب وحالات نفسيّة أكثر خطورة.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com

اقرأوا المزيد عن الوسواس القهري عبر هذه الروابط:

نصائح اساسية لكل مرضى الوسواس القهري

4 أعراض تشير إلى الوسواس القهري... تنبهوا إليها!

كيف يؤثّر الوسواس القهري على حياتكَ الجنسيّة؟

‪ما رأيك ؟