كيف يمكن ان تتغيّر نفسية الرجل بعد أن يصبح أباً؟

كيف يمكن ان تتغيّر نفسية الرجل بعد أن يصبح أباً؟

الأبوة يمكن أن تغيّر حياة الرجل، كما أنها تؤثر كثيراً على دماغه وصحته النفسية. فالأبوة، وخصوصاً للمرة الأولى، يمكن ان تبرز جانباً غير معروفٍ من شخصية الرجل، وهذا ما يظهر جلياً من خلال علاقاته الاجتماعية وتصرفاته مع مولوده الجديد.

 

تغير نفسية الرجل بعد أن يصبح أباً


الشعور بالمسؤولية

تبدأ مسؤولية الرجل غالباً في اليوم الذي يعرف ان زوجته حاملاً. فهو، ومنذ ذلك الحين يشعر بأنه مسؤول عن كائنٍ صغير لم يتعرف عليه يعد، ولكنه يحتاج في المقابل إلى عطفه وحنانه وإلى أن يؤمن له متطلباته العاطفية واليومية. وهذا الشعور ينمو أكثر بعد الولادة، فيصبح كلّ هم الأب أن يجعل طفله سعيداً ومكتفياً، غير مبالٍ بإحتياجاته هو الخاصة.

 

الحنان والعاطفة

إن الرجل، بعد أن يصبح أباً، تزيد عنده معدلات الحنان والعطف تجاه طفله الصغير، وهذا الأمر يمكن ان نجده بشكلٍ مماثل لدى الأمهات أيضاً. إن رعاية الطفل يعيد تشكيل دماغ الأب، مما يؤدي إلى إظهار نفس أنماط المشاركة المعرفية والعاطفية التي تظهر في الأمهات.

في دراسة حديثة أجراها علماء من جامعة University of Oregon، درسوا خلالها نشاط الدماغ لدى 89 من الآباء الجدد وهم يشاهدون مقاطع فيديو لاطفالهم وهم يلعبون ويضحكون ويبكون. وقد جاءت النتيجة بتفعيل شبكات الدماغ المرتبطة بالمعالجة العاطفية لدى الآباء، وفقاً للنتائج التي تم نشرها في مجلة National Academy of Sciences. على وجه الخصوص، أظهر الآباء الذين كانوا يرعون أطفالهم بشكلٍ أساسي نوعاً من المعالجة العاطفية الموجودة في الأصل لدى الأمهات.

 

تغيّر الأوليات

إن أولويات الرجل بعد أن يصبح أباً تتغيّر بالكامل، فيصبح إبنه او إبنته محور حياته، فهو يتلهف لقضاء بعض الوقت معه بعد إنتهاء دوام عمله. أو أنه من الممكن ان يؤجل موعداً مع أصدقائه بهدف ان يكون إلى جانب طفله. من هنا، لا شكّ ان ولادة الطفل الجديد يمكن ان يغيّر الكثير في حياة الرجل، طبعاً نحو الأفضل.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

للتمتع بصحة نفسية إيجابية... إليكم 4 خطوات لا تهملوها أبداً!

هذا هو الفرق بين الصحة النفسية والمرض النفسي!

هذا ما يجب أن تعرفوه عن العلاج بالقراءة وفوائده على الصحة النفسية!

 

‪ما رأيك ؟