هل الصراخ طريقة فعالة للتخلّص من التوتّر النفسي؟

هل الصراخ طريقة فعّالة للتخلّص من التوتّر النفسي؟

هل تشعرون في بعض الأحيان من شدّة ضغوط الحياة اليوميّة ومشاكلها برغبة في الصراخ بصوت عال؟ فهذا الأمر طبيعيّ في بعض الأحيان للتخلّص من تداعيات الطاقة السلبيّة، وللحدّ من تبلور الأزمات النفسيّة. فالصراخ إذاً وسيلة يلجأ إليها البعض، لإخراج الغضب والعصبيّة والألم. لكنّ ما لا ينتبه إليه البعض، أنّ الصراخ لإفراغ الغضب أمام الناس طريقة خاطئة لأنّها ستظهركم بشكل عدوانيّ وقد يأخذون الأمر على محمل شخصيّ. ما هي إذاً الأسباب النفسيّة التي تؤديّ إلى الحاجة إلى الصراخ؟

 

مشاكل نفسية تدفع إلى الصراخ

- إخراج الطاقة السلبيّة من النفس: الصراخ في هذه الحالة هو بمثابة أداة تخلّص الشخص من الطاقة السلبيّة، وتحرّره منها للشعور بحالة أفضل.

- العوامل الوراثيّة والتربية: فإذا تعرّض الشخص للتعنيف عبر الصراخ في صغره من الممكن أن تترسّخ هذه الحالة في نفسها ويستخدمها عندما يكبر، كذلك، عوامل جينيّة وراثيّة تجعل لشخص يميل إلى عادة الصراخ.

- الضغوطات النفسيّة: الإصابة لفترات طويلة بحالات نفسيّة سيّئة والشعور بالتوتّر والإرهاق والحزن بسبب ضغوط متنوّعة سواء في الدراسة أو في العمل أو حتى بسبب الشعور بالملل مع مرور الأيّام، أو بسبب وجود مشاكل عاطفيّة واجتماعيّة وعائليّة... هذه الأمور كلّها تشكّل عوامل تدفع بالإنسان الى فقدان السيطرة على نفسه وعلى تصرّفاته واصابته بنوبة الصراخ.

- خلل في الهرمونات: إضطراب أوخلل الهرمونات ينعكس مباشرة على الحالة النفسيّة والجسديّة للفرد، بسبب ارتفاع هرمون الأدنيرالين تحديداً عند الشخص، ما يساهم في زيادة شعوره بالخوف والغضب وتزيد لديه الانفعالات المتكرّرة، ترافقها نوبات من الصراخ المستمرّ.

 

ما هي الحلول البديلة عن الصراخ؟

من التداعيات السلبيّة للصراخ أنّه يؤدّي إلى التهاب في الأحبال الصوتيّة، وإجهاد عضلات الصوت. لذا من الممكن استبداله بوسائل غير مضرّة تلعب دوراً مهمّاً في تنفيس الغضب والضغط النفسي كالأمور التالية: التنزّه في الطبيعة مع صديق أو أفراد العائلة، ممارسة الرياضة بانتظام، الإمساك بالكرة الأسفنجيّة التي تساعد على التخلّص من الضغط النفسي والتوتّر.

 

لقراءة مزيد من المقالات عن الصحة النفسية اضغطوا على الروابط التالية:

علامات تشير الى أنّكم تعانون من جنون العظمة!

هل تفرطون في الأكل؟ تنبّهوا الى الأسباب النفسية الكامنة وراء هذه المشكلة

هكذا تحمون جهازكم الهضمي من تأثيرات الضغط النفسي

‪ما رأيك ؟
من انوثة