4 نصائح تساعدكم في التغلّب على مشاعر الحب السابقة!

4 نصائح تساعدكم في التغلّب على مشاعر الحب السابقة!

لا تكون نهايات قصص الحب جميعها كما نتوّقع، حيث أن هناك العديد من العلاقات التي تنتهي بين الطرفين، تاركةً خافها مشاعر الحزن واليأس الممزوجة بالكثير من الشوق والحنين. ولأن المشاعر والعواطف لا تزول بسرعة، سوف نتطرق عبر موقع صحتي الى الخطوات التي تساعد على التغلّب على مشاعر الحب السابقة.

 

الإفصاح عن المشاعر والتعبير عنها

 

بهدف تخطّي مشاعر العلاقة السابقة، لا يجب أبداً إخفاء الأحاسيس وكبتها والسيطرة عليها، وهنا نشير الى أنه في الفترة الأولى بعد الإنفصال من الضروري جداً الشعور بالحزن والقلق والإنزعاج، مع التعبير عن الذات بالطريقة التي نرغب بها، سواء من خلال الصراخ أو البكاء أو حتى الميل الى الوحدة لفترة محددة، مع الإشارة الى أن هذه الوسائل تساهم في تخطّي مشاعر الحب السابقة، من خلال مواجهتها وتقبلّها والمضي قدماً بغض النظر عن قساوتها.

 

ممارسة القليل من التمارين الرياضية

 

للتغلّب على مشاعر الحب السابقة، من المفيد اللجوء الى ممارسة الرياضة الدوريّة والمنتظمة، لكونها وسيلة أساسية لتعزيز الثقة بالنفس من جهة، فضلاً عن زيادة إفراز الدماغ لهرمونات السعادة من ناحية أخرى، ما يساعد بالتالي على تحسين المزاج وتخطّي الذكريات والأحاسيس المتعلّقة بالعلاقة الماضية.

 

زيارة أماكن جديدة والقيام ببعض النشاطات

 

لتخطّي مشاعر الحزن واليأس، من الضروري زيارة بعض الأماكن الجديدة والقيام ببعض النشاطات، ما يساعدكم على خلق ذكريات جديدة مع أصدقاء مقرّبين، ويساعدكم على تخطّي مشاعر الإكتئاب من خلال تقبّل فكرة أن الحياة جميلة وتستمر مهما كانت الظروف الصعبة.

 

تخطّي الذكريات السابقة

 

الذكريات الماضية تجعلكم أسرى العلاقة المنتهية مع الشريك، لذلك من الضروري التخلّص من مختلف أنواع الذكريات التي تشعل نار الإشتياق مثل الصور والهدايا وكافة الأغراض والامور المشتركة. كما أنه من الضروري الإمتناع عن متابعة الحبيب القديم على كافة أنواع مواقع التواصل الاجتماعي لمنع الإصابة بحالات من الإرهاق النفسي ومساعجة الذات على تخطّي العلاقة بشكل أسرع.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الامور التي تهدد نجاح العلاقة الزوجية:

هل تعاني من القلق الجنسي؟ إليك ما يجب ان تعرفه!

إضطراب التيقظ الجنسي بين الأسباب النفسية والعضوية

5 أمراض تعاني منها المرأة بسبب العلاقة الحميمة!

‪ما رأيك ؟