إحذري هذه الأعراض التي تدّل على إصابتكِ بإلتهابات عنق الرحم المزعجة!

إحذري هذه الأعراض التي تدّل على إصابتكِ بإلتهابات عنق الرحم المزعجة!

رؤى معلوف

نتيجة الكثير من الظروف المجتمعة، يصاب عنق الرحم بالتهابات حادة أو مزمنة تؤدي الى العديد من الأعراض والمضاعفات الجانبية المزعجة، التي تؤثر على المرأة بشكل ملحوظ.

 

ما هي الأسباب التي تؤدي الى إلتهاب عنق الرحم؟

 

عوامل عديدة تساهم في الإصابة بالتهابات عنق الرحم، ومن أبرزها:

- بعض الأمراض المنقولة جنسياً، ومنها الكلاميديا، الهربس التناسلي، السيلان، وداء المشعرات المهبلية

- المعاناة من الحساسية تجاه عوامل معينة كالدوش المهبلي والواقي الذكري

- التعرّض لحالات من التهيج الناتجة عن استخدام السدادات القطنية

- الإصابة بمرض السرطان في منطقة عنق الرحم

- الحمل وما يرافق ذلك  من تغيرات هرمونية

- إحتمال حدوث خلل في توازن البكتيريا في المهبل

 

كيف تظهر أعراض التهاب عنق الرحم؟

 

العلامات التي تدّل على التهاب عنق الرحم كثيرة وهي تشمل:

- الحكّة الشديدة بسبب التهيّج المهبلي

- المعاناة من النزيف المتقطع ما بين الدورة الشهرية

- الإحساس بألم حاد أثناء العلاقة الحميمة

- ملاحظة بعض النزيف بعد الجماع

- الغصابة بألم خلال الفحص المهبلي

- الرغبة بالتبول المتكرر مع الاوجاع خلال هذه العملية

- ظهور بعض الإفرازات البيضاء أو الصفراء غير المعتادة ذات الرائحة الكريهة

- الشعور بضغط في منطقة الحوض

- الألم المزمن في منطقة أسفل الظهر والبطن

 

ماذا عن طرق العلاج؟

 

لعلاج إلتهاب عنق الرحم، من الممكن اللجوء الى طرق العلاج التالية:

- العلاج الدوائي من خلال تناول بعض المضادات الحيوية، والأدوية المضادة للفطريات والفيروسات وفق أسباب الإصابة.

- تجنب مسببات الحساسية وإختيار الملبوسات الداخلية القطنية المريحة.

- في حالة الالتهاب الناتج عن الإصابة بسرطان عنق الرحم، يتم اللجوء الى الجراحة لتجميد الخلايا المصابة.

- من الضروري خلال فترة الإصابة تجنّب العلاقة الجنسيّة لحين إستكمال العلاج بشكل نهائي، وذلك لمنع إنتقال العدوى ومعاناة المرأة من حالات من الإنزعاج وعدم الراحة.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن المشاكل التي تصيب عنق الرحم:

هذه المعلومات من المهمّ أن تعرفيها عن تكيّسات عنق الرحم!

إحذري هذه الأعراض التي تدّل على إصابتكِ بإلتهاب عنق الرحم!

ما هي اضطرابات عنق الرحم؟

‪ما رأيك ؟