حبوب منع الحمل، انواعها و كيفية استعمالها

حبوب منع الحمل، انواعها و كيفية استعمالها

حبوب منع الحمل وسيلة من وسائل منع الحمل الهرمونية التي تمنع الإباضة والتلقيح وبالتالي تمنع الحمل. كما أنّها تعوّق وصول البويضة والتصاقها في الرحم (بعد الإباضة). يوجد العديد من أنواع حبوب منع الحمل، فمنها ما تحتوي على هرموني الاستروجين والبروجستيرون، (حبوب منع الحمل الأستروجسفرونية)  ومنها ما تحتوي فقط على البروجيستيرون. 

 

حبوب منع الحمل فعّالة بشرط ألا تنسى المرأة تناولها وينطبق ذلك بشكل خاص على الجيل الجديد من حبوب منع الحمل التي طُرحت في الأسواق والتي تحتوي على جرعات أقل من الهرمونات. ويجب تناول بعض حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجيستيرون في أوقات محدّدة.

 يتمّ وصف حبوب منع الحمل من قبل الطبيب بعد إجراء فحص طبي أو نسائي. 

  

استعمالها 

تأتي حبوب منع الحمل على شكل علبة مؤلفة من 21 قرصاً. ويجب تناول القرص الأول في اليوم الأول من الدورة الشهرية. وفي الوقت ذاته من كلّ يوم يجب تناول قرص لمدّة 21 يوماً، وبعد أن تنتهي العلبة تعود الدورة الشهرية. كما يجب البدء بتناول العلبة التالية بعد 7 ايّام. 

والنساء اللواتي لا يرغبن بعودة الدورة الشهرية يتناولن الحبوب كل يوم. 

 

وبالاستناد إلى تركيب حبوب منع الحمل ومعدّل الهرمون الذي تحتويه، يقوم الطبيب بوصفها في حالات خاصّة إلى نوع ما. كما يمكن وصف حبوب منع حمل خاصّة لعلاج حبّ الشباب، ونوعاً آخر منها إذا كانت المرأة تعاني من مرض الشقيقة مع العلم بأنّها في الدرجة الأولى وسيلة لمنع الحمل. 

 

إذا نسيت المرأة تناول حبة منع الحمل، تتمّ الإباضة ويوجد بالتالي يُحتمل حدوث حمل. 

وإذا لم تتعدّ فترة نسيان تناول الحبة أكثر من 12 ساعة، فلا داعي للقل، إذ يجب أن تؤخذ الحبة على الفور والاستمرار في تناول الحبوب التالية في الأوقات المعتادة حتى ولو تمّ تناول حبيتين في اليوم ذاته. 

 

أمّا إذا تعدّت فترة نسيان تناول الحبةّ الـ 12 ساعة، فلا يكفي فقط أخذها على الفور وتناول الحبوب التالية في الأوقات المعتادة، بل يحب أيضاً استعمال وسائل منع حمل أخرى (مثل الواقي الذكري او الوسائل القاتلة للحيوان المنوي) في خلال كلّ علاقة جنسية وذلك حتى تنتهي علبة حبوب منع الحمل وتعود الدورة الشهرية. 

 

تحذير: لبعض الحبوب ذات الجرعات الطفيفة  من الضروري تناولها في الوقت ذاته من دون الإخلال بالموعد لأن فترة "التحمّل" تكون 3 ساعات فقط وليس 12 ساعة. 

 

موانع الاستعمال  

موانع استعمال حبوب منع الحمل الأستروجسفرونية مهمّة جداً ما يفسّر أهمية متابعة الطبيب للمرأة التي تتناول وسيلة منع الحمل هذه. إذ يُمنع استعمالها في حال وجود أمراض قلب وشرايين سابقة مثل الالتهاب الوريدي (الجلطة الدموية)، أو الأمراض الدماغية الوعائية، أو إصابة سابقة باحتشاء عضلة القلب أو أمراض الشرايين التاجية وارتفاع ضغط الدم أو بعض حالات اضطراب إيقاع القلب. كما يُمنع استعمال حبوب منع الحمل في حال الإصابة السابقة بسرطان الثدي أو الرحم وأمراض الغدّة النخامية وأمراض الكبد. 

 

كما يجب أن تعلم المرأة أنّه من الخطير تناول حبوب منع الحمل والتدخين، إذ أنّ التدخين عامل خطر لأمراض القلب والشرايين وقد يرتفع خطره مع تناول هذه الحبوب. وتُمنع النساء اللواتي يعانين من مرض الشقيقة ويُدخّن من تناولها أيضاً. وقد يرفض الطبيب وصفها في حال السمنة أو الأمراض الاستقلابية مثل السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم، أو في حال قصور الكبد. 

وتجدر الإشارة إلى أن موانع الاستعمال تكون أقل للحبوب ذات الجرعات الطفيفة من الحبوب الأستروجسفرونية. مع ذلك، لا يتمّ وصفها في حالات أمراض الكبد مثل التهاب الكبد أو حالات سرطان الثدي أو الرحم.  

تذكير: لا تحمي حبوب منع الحمل من أنواع العدوى المنقولة جنسياً  (IST). 

 

الحيض 

قد يخفّ مع بعض حبوب منع الحمل ظهور الدورة الشهرية أو حتى قد تغيب ( حتى ولو تمّ التوقف عن تناولها لمدّة سبعة أيام). يجب تناولها إذاً من جديد كالعادة بعد سبعة أيام وينصح باستشارة الطبيب. 

وقد تعود الدورة الشهرية في خلال تناول علبة حبوب منع الحمل، فلا يجب إيقاف تناولها. وإذا تكرّر ذلك فيجب استشارة الطبيب. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة