لا تخافي من إستخدام شطاف الماء وتأثيره على غشاء البكارة عندكِ!

لا تخافي من إستخدام شطاف الماء وتأثيره على غشاء البكارة عندكِ!

تتردد معظم الفتيات من إستخدام شطاف الماء خوفاً على غشاء البكارة الذي هو عبارة عن حلقة مرنة ورقيقة من النسيج الضام التي تتواجد في فتحة المهبل، والتأثير سلباً عليه. وفي موضوعنا التالي من صحتي، سنعرض الحقيقة عن تأثير شطاف الماء على غشاء البكارة.

 

هل يؤثر شطاف الماء على غشاء البكارة؟

 

إن غشاء البكارة لا يمكن أن يفض بسهولة من جراء عادة أو رياضة معينة أو إستخدام شطاف المياه، لأن هذا الغشاء يكون محمياً داخل المهبل على بعد سنتيمترين من سطح الشفة الكبرى، علماً أن الماء قد لا تصل مباشرة إليه إلا بعد إبعاد الشفرتين الكبيرتين والصغيرتين.

 

وهنا نشير الى أن الغشاء لا يتمزق ولا يمكن أن يتضرر من شطاف الماء، وهذا لا يمكن أن يحدث، حتى لو لامس ماء الشطاف غشاء البكارة، لأن الماء المندفع سيصطدم بجلد الفرج، وبحواف فتحة المهبل، لتقل بالتالي قوة اندفاعه ويتغير مسار معظمه.

 

ما هي العوامل والأمور التي  تؤثر على غشاء البكارة عند السيدات؟

 

على الرغم من شطاف المياه يعدّ من الأمور الآمنة على غشار البكارة، إلا أن هناك عدة أمور تؤثر على عذرية الفتيات ومن الضروري تجنبها، ومن أبرز هذه الحالات:

 

- ممارسة العادة السرية العنيفة التي يمكن أن تؤدي الى تمدد غشاء البكارة

- ممارسة الرياضة العنيفة الدفاعية التي تساهم في تمدد غشاء البكارة أو تمزقه.

- نوع رقص الباليه لا تؤثر على الغشاء بل يؤدي الى تمدده فقط.

- إن محاولة إدخال الإصبع أو أيأداة أخرى في تجويف المهبل تؤدي إلى فقدان العذرية.

- التعرض لحادث تكون فيه الإصابة مباشرة على منطقة الحوض يؤدي في بعض الحالات الى فقدان الغشاء.

- الإصابة ببعض الأمراض التناسلية قد تؤثر سلباً على غشاء البكارة.

- ممارسة بعض أنواع الرياضة شديدة الجهد مثل امتطاء الخيل او ركوب الدراجة الهوائية والحوادث المرتبطة بها قد يهدد بتمزّق غشاء البكارة.

 

لمزيد من المعلومات عن غشاء البكارة تابعي هذه الروابط من صحتي:

 

4 خرافات عن غشاء البكارة... لا تصدّقيها!

ماذا تعرفين عن غشاء البكارة؟

أفكار خاطئة عن فضّ غشاء البكارة

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا