هل المسكّنات تؤدي إلى ضعف الإنتصاب؟

هل المسكّنات تؤدي إلى ضعف الإنتصاب؟

يلجأ البعض إلى المسكّنات يومياً كعلاجٍ لآلام الرأس المزمنة والجروح وألم الأسنان على سبيل المثال، أو للتخلّص من أيّ ألمٍ يعانون منه، إلا أنّ الإفراط في تناولها يمكن أن يؤدّي إلى آثارٍ جانبيّة غير محبّذة وقد لا تخطر في البال أيضاً.


في ما يتعلّق بالصحّة الجنسيّة، هل يمكن أن تؤثّر المسكنات على الإنتصاب عند الرّجل؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

خفض إنتاج التستوستيرون

 

تنتمي المسكّنات إلى العائلة الأفيونيّة، وفي حال تمّ تناولها لفترةٍ طويلة فإنّها قد تخفّض إنتاج الخصيتين لهرمون التستوستيرون المسؤول عن تحفيز الرّغبة الجنسيّة والإنتصاب عند الرّجل.

كذلك، فإنّ المادة المسكّنة الموجودة في معظم المسكّنات تعمل على تغيير شكل الخصية عند الرّجل؛ الأمر الذي يؤثّر بشكلٍ مباشر على إنتاج هرمون الذكورة وبالتالي قد يؤدّي إلى الضّعف الجنسي.

 

قصور الغدد التناسليّة

 

يمكن أن يؤدّي الإفراط في تناول الرّجل للمسكّنات إلى قصورٍ في الغدد التناسليّة لديه أو ما يُعرف أيضاً بضعف إنتاج الهرمونات الجنسيّة المؤثّرة على الإنتصاب.

يُشار إلى أنّ الجرعات المرتفعة من المسكّنات قد تصيب الرّجل بضعف الإنتصاب حتى في حال لم يتناولها على فتراتٍ طويلة.

 

فقدان العضلات

 

للمسكّنات تأثيرٌ كبير على العضلات عند الرّجل، خصوصاً في حال تناولها بجرعاتٍ مرتفعةٍ أو لفتراتٍ طويلة من الوقت؛ إذ أنّها قد تؤدّي إلى فقدان العضلات في الجسم إضافة إلى إضعاف الأعصاب ما يؤثّر بشكلٍ مباشر على عمليّة الإنتصاب وقد يؤدّي ذلك مع الوقت إلى الإصابة بالضّعف الجنسي.

 

الإكتئاب

 

قد يكون الرّجل الذي يأخذ المسكّنات والمواد الأفيونيّة التي تُستخدم لتسكين الألم لفترةٍ أطول من شهرٍ أو شهرين، معرّضاً لخطر ارتفاع فرص الإصابة بالإكتئاب ومختلف المشاعر السلبيّة التي تؤدّي إليه.

وتجدر الإشارة إلى أنّ للدّماغ دورٌ أساسيّ في عمليّة الإنتصاب وعندما يحدث الإكتئاب أو أيّ اضطرابٍ من اضطرابات المزاج فإنّ دوائر الدّماغ لا تؤدّي وظائفها بشكلٍ جيّد ما يتسبّب بخفض الرّغبة الجنسيّة وبالتالي ضعف الإنتصاب.

 

بدل اللجوء إلى المسكّنات لعلاج الآلام والتخلّص منها، يمكن تجربة بعض العلاجات الطبيعيّة كتناول الأطعمة التي تعمل على تخفيف الآلام مثل الزنجبيل والنعناع على سبيل المثال، كما يمكن ممارسة الرياضة الخفيفة باعتدالٍ وانتظام لِما لها من تأثيرٍ مسكّن ومعالِج للعديد من الآلام والمشاكل الصحّية.

 

لقراءة المزيد عن الصحة الجنسية عند الرجل إضغطوا على الروابط التالية: 

 

‪ما رأيك ؟