8 خطوات أساسيّة تؤمّن الوقاية من سرطان البروستات

8 خطوات أساسيّة تؤمّن الوقاية من سرطان البروستات

يُعدّ سرطان البروستات من أكثر أنواع السّرطان شيوعاً في صفوف الرّجال، حيث أنّ خطر الإصابة به يزداد مع التقدّم في العمر كما تكمن خطورته في أنّ أعراضه لا تظهر بشكلٍ مبكر في بداية الإصابة بالمرض.

 

لذلك، لا بدّ من التعرّف في هذا الموضوع من موقع صحتي على بعض الطّرق التي تقي الرّجل من الإصابة بسرطان البروستات.

 

اتّباع نظامٍ غذائي صحّي

 

من أجل الوقاية من الإصابة بسرطات البروستات، لا بدّ من اتّباع نظامٍ غذائيّ صحّي خالٍ من الدّهون المشبّعة، والتّقليل من الأطعمة المحتوية على الدّهون مثل: اللحوم، ومنتجات الألبان، والزّيوت، والمكسّرات، وذلك لأنّ التركيز على الأطعمة الدذسمة يزيد من احتمال الإصابة بهذا النّوع من السرطان.

 

كذلك، يُنصح باستبدال الدّهون الحيوانيّة بالدّهون النباتيّة وبتناول كمّياتٍ كبيرةٍ من الفواكه والخضار والأطعمة الغنيّة بالألياف والفيتامينات والمعادن.

 

تناول كلّ أنواع الأسماك

 

إلى جانب كلّ النّصائح الغذائيّة السابقة، يُفضّل التركيز على تناول الأسماك بمختلف أنواعها؛ حيث أنّها تُعدّ مصادراً غنياً بالأحماض الدهنيّة أوميغا 3 التي تُقلّل من خطر الإصابة بسرطان البروستات.

 

الحفاظ على وزنٍ صحّي

 

لحياةٍ صحّية، من الضّروري الحفاظ على الوزن ضمن معدّلاته الطبيعيّة؛ حيث أنّ الرّجال الذين يُعانون من السّمنة يُعتبرون أكثر عرضةً للإصابة بسرطان البروستات.

 

الامتناع عن التّدخين

 

يُعتبر التدخين من أكثر العادات التي تؤثّر سلباً على الصحّة وتزيد من احتمال الإصابة بالسّرطان عموماً وسرطان البروستات خصوصاً. لذلك، وبهدف الحفاظ على معدن الزنك ضمن مستوياته الطّبيعيّة، لا بدّ من الامتناع عن التدخين.

 

الابتعاد عن المواد الكيماويّة

 

يجب الابتعاد عن استعمال المبيدات والأسمدة؛ لاحتوائها على موادٍ كيماويّةٍ تُحدث خللاً في هرمونات الجسم، وتزيد من احتمال الإصابة بالسّرطان عموماً وسرطان البروستات خصوصاً.

 

ممارسة الرياضة

 

لا شكّ في أنّ الرياضة تُعتبر من أكثر المُمارسات التي تقي الجسم من الإصابة بمختلف الأمراض والمشاكل الصحّية، كما أنّها تلعب دوراً هاماً في الوقاية من سرطان البروستات. لذلك، يُنصح بممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ منتظم ولمدّة حوالي نصف ساعة يومياً.

 

إجراء الفحوصات بشكلٍ دوريّ

 

يُفضّل إجراء الفحوصات بشكلٍ دوري خصوصاً بعد تخطّي سنّ الخمسين؛ حيث إنّ الكشف المبكر عن سرطان البروستات يُعدّ أولى خطوات الوقاية منه في حال عدم الإصابة به، وأولى خطوات العلاج في حال الكشف عن الإصابة بالمرض في مراحله الأولى.

 

تناول المكمّلات الغذائيّة

 

يُفضّل تناول المكمّلات الغذائيّة التي يصفها الطّبيب، بعد إجراء الفحوصات الشاملة من إطار الاطمئنان على الصحّة. ومن أبرز المكمّلات التي تقي من سرطان البروستات، نذكر: مكملات فيتامين أ، د، ج.

 

هذه الخطوات الـ8 تُعتبر أساسيّة وعلى كلّ رجلٍ الالتزام بها من أجل تأمين أفضل وقايةٍ من الإصابة بسرطان البروستات.

 

إليكَ المزيد عبر موقع صحتي عن مشاكل البروستات:

 

حقائق لا تعرفها عن التهاب البروستات... ما هي أعراضه؟ وكيف يُعالج؟

لمَ يحدث تضخّم البروستات الحميد؟ وما هي أبرز مضاعفاته؟

في أيّ عمر يجب القيام بفحص البروستات؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة