اتّبعوا هذه النصائح لتنمية نفسيّة طفلكم

اتّبعوا هذه النصائح لتحسين نفسيّة طفلكم

إنّ تربية الطفل أمر في غاية الدقّة والحساسية، ليس فقط من ناحية النموّ الجسدي والعقلي، بل أيضاً من ناحية النموّ النفسي، والذي يرسم خطّاً مستقيماً يمشي عليه الطفل من صغرو وحتى بلوغه في السنّ. فإنّ التربية النفسيّة غير السليمة تترك آثار طويلة وبعيدة الأجل في حياة الطفل فتتأثّر سلوكيّاته وأفكاره وأحاسيسه بشكل كبير، ومع تفاقم الحالة يصعب جعل الطفل يتعوّد على نمط جديد، أو جعله ينسى كلّ الأمور النفسيّة السلبيّة التي عاشها في الطفولة. هنا يكمن دور الأهل في معرفة معايير التربية الصحيحة للحفاظ على نفسيّة سليمة لطفلهم. وهذا ما سنطلعمن عليه في هذا المقال من موقع صحتي.

 

نصائح تربويّة لصحّة طفلكم النفسيّة

- عزّزوا العلاقات العائليّة للطفل ما يعني، قضاء فترة كافية مع طفلكم والتشارك في الأنشطة الاجتماعيّة، هذا الأمر يطوّر شخصيّته ويعزّز حياته النفسيّة.

- نمّوا شعور الطفل بالاحترام وخاصّة احترام مشاعره يفيده كثيراً معنويّاً ونفسيّاً، وهذا ما يساعد على تكوين شخصيّته بشكل سويّ، عبر إعطاء الطفل كلّ الحبّ والحنان والعطف اللّازم لنموّه، كذلك مدح الطفل عندما يستحقّ ذلك أمر جيّد، والحوار مع طفلكم ينمّي عقله خاصّة حول الأمور التي يحبّها.

- الإصغاء لكلام الطفل وإحساسه بالاهتمام عندما يخبر عن أفكاره أو مخاوفه، والأهمّ عدم التقليل من شأنه أبداً. هذا الأمر يغذّي ثقة الطفل في نفسه، ويجعل صحتّه النفسيّة متّزنة.

- من الأفضل إبعاد الطفل عن مشاكل الوالدين أو المشاكل العائليّة لأنّ هذا الأمر يزعزع شعور الطفل بالأمان داخل منزله.  وبالتالي، جعل مناقشة الأهالي لمواضيعهم على حدى، بعيداً عن أذن الطفل.

- في حال احتاج الطفل للمساعدة، فمن واجب الأهل تقديم المساعدة فوراً ، وعدم جعله يشعر بالوحدة أو أنّه متروك. فإعطاء طفلكم مزيداً من الاهتمام أمر بالغ الأهميّة لحالته النفسيّة.

- التذمّر من المسؤوليّات العائليّة أو الأمور الماليّة والمعيشيّة أكثر ما يضرّ بنفسيّة الطفل لأنّه يشعر حينها بأنّه عبء على العائلة فيشعر بالإحباط وبالذنب. لذا هذه الأحاديث لا يجب أن يتفوّه بها الأهل أبداً أمام أطفالهم.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن صحة الطفل النفسية اضغطوا على الروابط التالية:

تهديد الطفل أسلوب تربية فاشلة... تعرّفوا على مخاطره!

هل ينسى الطفل ضرب أهله له؟

اذا شهدتم حالة عنف ضدّ الأطفال... هل تبلّغون عنها؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة