بحسب "بياجيه"... هذه مراحل نمو طفلكم

بحسب "بياجيه"... هذه مراحل نمو طفلكم!

جان بياجيه هو عالم نفس تربويّ، اهتمّ بالتحليل النفسي، وعلاقته بسيكولوجيّة الطفل. لديه نظريّات مهمّة مرتبطة بتحليل الوضع التربوي للفرد، ومن أبرز هذه النظريّات، نظريّة النموّ المعرفيّ. من خلالها يتم قياس القدرات، وتطوّر الذّكاء مع التقدّم في العمر. وترتكز هذه النظريّة على الأبعاد المنهجيّة والسيكولوجيّة للنمو.

 

مراحل النمو بحسب "بياجيه"

مراحل النمو بحسب بياجيه تشير إلى أنّ الطفل يتحرّك في 4 مراحل من النمو العقلي. وهذه النظريّة لا تركّز فقط على فهم اكتساب الطفل للمعرفة بل أيضاً على فهم تطوّر الذكاء، في المراحل التالية:

1- المرحلة الحسيّة: تمتدّ هذه المرحلة من الولادة وصولاً إلى عمر السنتين. خلالها يتعرّف الطفل على العالم عبر حركاته وأحاسيسه، ومن خلال الاستيعاب والبحث الحسيّ والاستماع. كما أنّه يدرك أنّ تصرفاته تترك أثراً في العالم المحيط به، لذا فهو يتعلّم كيفية التواصل مع الآخرين من خلال هذه الطريقة. مثلاً، يدرك أنّ بكاؤه سيجرّ تعاطف والدته معه وتحقيق حاجاته.

2- مرحلة ما قبل الحسّ: من عمر عامين إلى 7 أعوام. خلالها يبدأ الطفل بالتفكير بشكل رمزي، ويتعلّم استخدام الكلمات، والصور لتمثيل الأشياء. في هذه المرحلة، يميل الطفل إلى أن يكون أنانياً بمعنى امتلاك كلّ حوله وتجنّب المشاركة.وهو فعلاً يكافح لرؤية الأشياء من وجهة نظر الآخرين خصوصاً الأهل الذين يعملون على تصويب سلوكه دائماً. في الوقت نفسه يتحسّن في اللغة والتفكير، ويكون التفكير لديه في الأشياء من خلال عبارات ملموسة جدّاً.

3- مرحلة التفكير الواقعي والمادي: من عمر 7 إلى 11 سنة. في هذه الفترة، يبدأ الطفل بالتفكير المنطقي في الأحداث الملموسة. فيبدأ بفهم مفهوم الحفظ والتحليل. ويصبح تفكيره أكثر منطقيّاً ومنظماً، وكذلك يمكنه الانتقال من فكرة محددة إلى مبدأ عام. لذا فانّ هذه المرحلة مطبوعة بالوعي، ويُصبح الطفل أكثر استقلالية تدريجياً.

4- مرحلة التفكير التجريدي: تبدأ هذه المرحلة من عمر 12 سنة وصولاً الى عمر المراهقة (قد تبدأ ما بين 13 و15 سنة). يبدأ الطفل بالتفكير بطريقة مجرّدة، فيبحث عن السبب في المشاكل الافتراضيّة التي لم تكن تعنيهع من قبل، ويفكّر بطريقة أعمق في القضايا الأخلاقيّة، الفلسفيّة، الاجتماعيّة، والسياسيّة. فهذه الأمور تتطلّب تفكيراً نظرياً ومجرّداً، وخلالها يستخدم الطفل المنطق الاستنتاجي، أي التفكير من فكرة عامة وصولاً إلى معلومات محدّدة.

ونشير الى أنّه من الطبيعي أن يكون هناك اختلافات بين الاطفال من ناحية النموّ المعرفيّ والعقليّ، الا أنّ هذه الخصائص عامة مع امكانية تأخر الطفل عنها أو تقدّمه أسرع في المراحل.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com 

لقراءة مزيد من المقالات عن الطفل اضغطوا على الروابط التالية:

إذا كنتم تضربون طفلكم على وجهه... اكتشفوا أبرز التأثيرات النفسية طويلة الأمد لهذا التصرّف!

كيف تحمون طفلكم من التأثيرات الضارّة للخلافات الزوجية عليه؟

ما الذي يمكن ان يزيد من القلق عند طفلكم؟

‪ما رأيك ؟