كيف تكون نفسية طفلك في عمر السنة؟

كيف تكون نفسية طفلك في عمر السنة؟

عند بلوغ الطفل عامه الأول، تشكّل صحته النفسية محور بحثٍ لدى الأهل. من هنا، وللتعرف أكثر على نفسية الطفل بعمر السنة، لا بدّ ان تتابعي قراءة السطور القادمة.

 

نفسية الطفل بعمر سنة

عند بلوغه عامه الأول، سوف تلاحظين أن طفلك يرغب بأن يكون مستقلاً، وفي نفس الوقت يتعلّق بك ويبكي عندما تغيبين عنه. الآن بعد أن أصبح قادراً على المشي، بات بإمكانه القيام ببعض الأمور الجسدية بنفسه، أي انه يبتعد عنك ويختبر مهاراته الجديدة بنفسه. ولكن في الوقت نفسه، لا يشعر بالرضا التام لفكرة أنه منفصل عنك، خصوصاً عندما يكون متعباً أو مريضاً أو خائفاً، فإنه يريد منك أن تجعليه يشعر بالراحة وان تخففي من شعوره بالوحدة.

من المستحيل التكهن بموعد رغبته في الجلوس بحضنك، ومتى سيتهرب منك. قد يبدو أنه يتغير من لحظة إلى أخرى، أو قد يبدو ناضجاً ومستقلاً لعدة أيام قبل أن يتراجع عن ذلك فجأة. إن هذا ما يُطلق عليه علماء النفس فترة المراهقة المبكرة، وهو يعكس بعض مشاعر طفلك المختلطة المرتبطة بنموّه النفسي، وهو أمر طبيعي جداً. تذكري أن أفضل طريقة لمساعدته على التخلص من توتره هي تخصيص بعض الوقت له والاهتمام به، وبالتالي فهو يشعر بالطمأنينة والراحة النفسية.

 

بعض النصائح

- قد يساعد الانفصال القصير عنك طفلك على أن يصبح أكثر استقلالية. سيظل يعاني من بعض قلق الانفصال وربما يبكي بشدة عندما تتركيه، حتى لو كان ذلك لبضع دقائق. لكن تأكدي من أن ردة الفعل هذه لن تطول مدتها أبداً.

-  قد يبالغ طفلك قليلاً في ردة فعله، كفرصة لإقناعك بالبقاء، ولكن من المهم ألّا تخضعي لرغبته ذلك لأنه سوف يستمر في البكاء في كل مرة تتركينه فيها في المستقبل. واعلمي انه على الرغم من أنه قد يكون من المغري "التسلل" بهدوء، فقد يصبح في الواقع أكثر تشبثاً لأنه لا يعرف أبداً متى ستختفين بعد ذلك. بدلاً من ذلك، لا تتركيه إلّا بقبلة ووعد بالعودة. عندما يفهم طفلك أنك توفين بوعدك فسوف يشعر بأمان أكبر.

 

لقراءة المزيد عن صحة الطفل النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

 

‪ما رأيك ؟