ا تهملوا هذه الأعراض التي تشير إلى المشاكل النفسية عند الأطفال

لا تهملوا هذه الأعراض التي تشير إلى المشاكل النفسية عند الأطفال

إن صحة الأطفال الجسدية هي من الأمور الأكثر أهمية بالنسبة إلى الأهل الذين يهتمون بشكل كبير بمراقبة صحة أطفالهم بهدف اكتشاف أي نوع من الأمراض التي يمكن أن يعانوا منها، ويسرعون إلى الطبيب لتوفير العناية الصحية لهم وحمايتهم من المخاطر. ولكن هل تعلمون أن الأطفال هم أيضاً عرضة للإصابة بالأمراض النفسية؟ وهل تهتمون بصحة أطفالكم من هذه الناحية؟ إكتشفوا معنا من خلال السطور التالية أعراض المشاكل النفسية عند الأطفال وكيفية تشخيصها.


أعراض المرض النفسي عند الطفل

صحيح أنه من الصعب أن يميّز الأهل بين السلوكيات العادية الطبيعية والتصرفات غير الطبيعية عند الطفل، لذلك من المهم أن ينتبهوا إلى التصرفات التي يمكن أن تثير الشكوك حول وجود المشاكل النفسية، وهذه ابرزها:

المشاعر القوية جداً: مثل حالة الخوف الشديد مع تسارع نبضات القلب ومن دون سبب واضح، أو الحزن الشديد مع البكاء، أو القلق الشديد، فمن الممكن أن يكون الطفل مصاباً بمرض نفسي، وعلى والديه في هذه الحالة الإنتباه.

التقلبات المزاجية: كأن ينقلب مزاج الطفل بشكل سريع ومفاجئ من الحزين إلى السعيد، أو عندما يعبّر عن عدم رغبته باللعب مع أصدقائه المفضلين فجأة أو أن يدخل في حالة من الاكتئاب من دون أسباب واضحة وتدوم هذه الفترة لأيام عديدة.

تغيّرات السلوك: كأن يظهر الطفل عدوانية شديدة فجأة وأن يقوم بضرب أصدقائه أو تعنيفهم من دون سبب. ومن ناحية أخرى، الطفل الذي يعاني من مرض نفسي من الممكن أن يكون غير قادر على التركيز لفترة طويلة، ولا يقدر البقاء في مكان واحد لوقت طويل، فتشكو منه المدرِّسات في المدرسة كما ولا يتفق مع التلامذة الآخرين ويثير المشاكل على أنواعها في أي مجموعة من الأطفال يتواجد فيها.

إضطرابات الطعام: عندما يصبح الطفل فجأة غير قادر على تناول اي نوع من أنواع الطعام، ويمضي أوقاته شارد الذهن، ويبكي عندما تعرض عليه أمه الطعام. وذلك يجعله يفقد وزنه تدريجياً. كما أن بعض أنواع الأمراض النفسية تجعل الطفل يكثر من تناول الطعام بكميات تفوق قدرة جسمه على التحمل مما يؤدي إلى نوبات من التقيؤ، ويزيد وزنه بشكل سريع وملحوظ.

هذه الأعراض جميعها من الممكن أن تشير إلى معاناة الطفل من أزمة نفسية أو من مرض نفسي، لذلك على الأهل أن ينتبهوا لهذه الأعراض وأن يبحثوا عن الأشخاص المناسبين لتشخيص نوع المرض والمباشرة في علاج المرض لتلقي العلاج قبل تفاقم الأمر والوصول إلى مرحلة اللارجوع.

المزيد حول الصحة النفسية للأطفال في الروابط التالية:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

‪ما رأيك ؟