لن تتصوّروا مدى التأثير السلبي لأفلام الرعب على أطفالكم!

لن تتصوّروا مدى التأثير السلبي لأفلام الرعب على أطفالكم!

مشاهدة الأفلام هي من الهوايات المفضلة لدى الكثيرين من الناس، وفيما تختلف الأذواق بين أنواع الأفلام التي تثير اهتمام كل منهم، بحيث يميل البعض إلى الأفلام الكوميدية، وآخرون إلى الأفلام الرومانسية أو أفلام التشويق أو القصص الخيالية أو غيرها، نجد أن بعض الأشخاص يحبون مشاهدة أفلام الرعب التي من شأنها أن تؤثر على حالتهم النفسية بشدة، فما بالك إذا كان الأطفال هم من يشاهدون هذه الأفلام، فما هي تأثيراتها على صحتهم النفسية؟ 


تأثيرات أفلام الرعب على الأطفال

إن الأطفال هم بطبيعة الحال أكثر عرضة من غيرهم إلى الشعور بالقلق والخوف عند مشاهدة أفلام الرعب، لأنهم لم يصلوا بعد إلى مرحلة في الحياة يكونون فيها قد امتلكوا تجارب كافية تجعلهم يعرفون الفرق بين الحقيقة والخيال، كما أنهم أكثر تأثراً بمشاهد العنف والقتل والدماء. فكيف يتأثرون بأفلام الرعب؟

العدوانية: إن متابعة مشاهد العنف والقتل التي تحتويها أفلام الرعب من شأنها أن تجذب الطفل وأن تجعله يرغب بتقليدها بشكل عدواني وعنيف مع الأشخاص المحيطين به، من دون أن يدرك مدى خطورة هذه السلوكيات.

الأرق واضطرابات النوم: إن مشاهدة أفلام الرعب من شأنها أن تسبب حالة من الأرق عند الطفل وعدم القدرة على الخلود إلى النوم العميق، والكوابيس الليلية التي تمنعه من الحصول على نوم صحي وهادئ، مع كل ما يسببه ذلك من تأثيرات سلبية على صحة ونمو جسمه وعلى أدائه في المدرسة وفي الحياة اليومية.

وفي هذه الحلالات لا يرغب الطفل بالنوم بمفرده، بل يطلب من أهله النوم بقربه أو ترك الغرفة مضاءة. في الغالب تكون هذه الأعراض قصيرة الأمد، ولكن إذا استمرت لفترات زمنية طويلة كأسابيع مثلاً، يجب عرض الطفل على الطبيب الأخصائي الذي من شأنه أن يساعد في علاجه.

القسوة وفقدان العاطفة: من الممكن أن يتأثر الطفل بالشخصيات الموجودة في أفلام الرعب والتي تكون بعيدة تماماً عن العاطفة والحب، وغالباً ما تظهر المشاعر السلبية والكره والحقد. والطفل عند مشاهدته لسلوكيات هذه الشخصيات من الممكن أن يصاب بحالة من الخدر العاطفي، أي أن تتحوّل مشاعره سلبية فيسخر من أوجاع الآخرين مثلاً ولا يقبل إلى مساعدتهم عند الحاجة.

المزيد حول الإهتمام بالصحة النفسية للأطفال في ما يلي:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

‪ما رأيك ؟