لهذه الأسباب يعاني الطفل من قلق الإنفصال!

لهذه الأسباب يعاني الطفل من قلق الإنفصال!

يعاني بعض الأطفال من قلق الانفصال عندما يشعرون انهم سيبتعدون عن أهلهم (خصوصاً الام) ولو لفترةٍ قصيرةٍ. فقلق الانفصال هي حالة نفسية شائعة بين الأطفال، ولكن يمكن ان تختفي مع تقدمه بالعمر أو بالعلاج في الحالات القصوى.

 

أسباب قلق الانفصال عند الطفل


التعرض لحادثٍ أليم

إن قلق الإنفصال قد يكون ناجماً أحياناً عن حادثٍ أليم تعرّض له الطفل، كضياعه في أحد الأماكن أو وفاة أحد الأشخاص المقرّبين، او تغيير المدرسة ومكان السكن.

 

الإفراط في الدلال

إن كثرة الاهتمام بالطفل والإفراط في تدليله هما عاملان مسببان لقلق الانفصال. فعندما يقوم الأهل بتدليل الطفل كثيراً، يعجز بالتالي عن البقاء في مكانٍ لا يوفر له الشروط عينها.

 

العامل الوراثي

إن قلق الانفصال يمكن ان يحدث أيضاً بسبب العامل الوراثي، أي إذا كان أحد أفراد العائلة المقرّبين يعاني من القلق أو الاضطرابات العقلية الأخرى.

 

علاج انفصال القلق عند الطفل


العلاج السلوكي المعرفي

هذا هو العلاج النفسي الموصى به للتخلص من اضطراب قلق الانفصال عند الطفل. من خلال العلاج السلوكي المعرفي، يتعلم الطفل كيفية التعرف على مشاعر القلق واستجاباته الجسدية للأفكار القلق. كما انه يمكن ان يدرك كيفية إدارة مشاعره والتأقلم مع الظروف المحيطة.

 

تعويد الطفل على فكرة الابتعاد عن اهله

 إن تعويد الطفل على أن يكون بعيداً عنكم، وأن يتأقلم اكثر مع الأماكن الجديدة والأشخاص الجدد هو من الأمور المهمة جداً. فإذا كان طفلكم سوف يبدأ مرحلة ما قبل المدرسة، فعليكم القيام ببعض الزيارات معاً قبل أن يبدأ الدوام كامل، هذا بالإضافة إلى تركه في اليوم الأول لمدة ساعة في الصف، على ان تقوموا بزيادة الوقت يوماً بعد يومٍ أي إلى أن يتعوّد أن ينفصل عنكم.

 

دعم مشاركة الطفل في الأنشطة

شجعوا طفلكم على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والبدنية الصحية. إنها طرق رائعة لتخفيف القلق ومساعدة طفلكم على تكوين صداقات جديدة، لا بل في تحسين ثقته بنفسه وتعزيزها.

 

قراءة المزيد عن تربية الطفل إضغطوا على الروابط التالية:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

 

‪ما رأيك ؟