هل يدرك الأهل تأثير الطلاق على حياة طفلهم؟

هل يدرك الأهل تأثير الطلاق على حياة طفلهم؟

للطلاق تأثيرات كبيرة على الأسرة سواء من الناحية العاطفية أو الاقتصادية، وكثيرا ما يكون الاطفال أكثر المتضررين. فالطلاق سيؤدي إلى تغيير حياتهم، مع تغيير في الروتين والعادات التي اعتادوا عليها. كما يتنقل الاطفال بين منزلين فلا يشعرون بالاستقرار. كل هذه التغييرات تجعل من الصعب على الاطفال التكيف وقبول الوضع الجديد. وقد يتأثر الاطفال بالاحساس بالفقدان، لأنّ الانفصال عن الوالدين لا يعني فقدان المنزل بل فقدان الحياة بأكملها.

 

الشعور بإنعدام الجو الأسري: يشعر الاطفال بالتفكك الأسري، فيحكون لأصدقائهم أنهم يخرجون مع والديهم وعندما يعودون لا يكونون في منزل واحد حيث الأب في مكان والأم في مكان آخر.

 

الشعور باللامبالاة من قبل الأهل: يشعر الطفل بالقلق بسبب التفكير في من الذي سيهتم بهم، ويشعر بتخلي الأم أو الأب عنهم.

 

الشعور بالغضب والعداء نحو الوالدين: هذا الشعور قد يؤثر على أدائهم المدرسي، وقد يتحول بعد ذلك إلى حالة من الإكتئاب والإحباط.

 

الشعور بالإكتئاب: تحدث اضطرابات في النوم والغذية لدى الاطفال. كما يتصرفون بشكل عدواني ولا يفضلون التواجد في أي تجمعات، وقد تحدث بعض الإصابات أو التغيرات الجسدية.

 

عدم النضج: قد تتأخر مرحلة النضج عند الأطفال عندما يشعرون بعدم حب والديهم لهم وعدم إهتمامهم بهم.

 

الشعور بالذنب: غالبًا ما يشعر الأبناء بأنهم هم السّبب في إنفصال والديهم. فيقوم الأبناء بمحاولة المساهمة في عدم إنفصال والديهم من خلال إرضائهم ووعدهم بإتباع سلوك أفضل.

‪ما رأيك ؟
من انوثة