كيف يمكن أن تساعدوا طفلكم ليحبّ الدراسة؟

كيف يمكن أن تساعدوا طفلكم ليحبّ الدراسة؟

يتميّز بعض الأطفال بحبّ التعلّم والدراسة، بينما يكره قسماً كبيراً منهم هذا الأمر ما يثير قلق الأهل. إن مساعدة الطفل ذي المهارات الضعيفة والرغبة المنخفضة في الدراسة يفيد الأهل والمعلم والطالب على حدّ السواء، ويمكن أن يؤثر إيجاباً على شخصيته ومستقبله. من هنا، سوف نطلعكم خلال السطور القادمة على بعض الطرق التي يمكن أن تزيد من رغبة الطفل في الدراسة، فتابعوا القراءة.

 

كيف احبب طفلي بالدراسة


خلق جو من القراءة

لا شكّ ان للقراءة فوائد لا تحصى ولا تعدّ، ولكنها ايضاً يمكن أن تحثّ الطفل على حبّ الدراسة والتعلّم. فالعلاقة بين القراءة والدراسة متينة وقوية بحيث أن الأطفال الذين يطورون حب القراءة، يطورون حبّ التعلم.

لا تساعد القراءة الأطفال على تطوير مفردات ومصطلحات جديدة فحسب، بل تساعد عقولهم على تعلم كيفية معالجة المفاهيم. والمهارات المكتسبة من القراءة تتجاوز بكثير الأداء المتزايد في دروس فنون اللغة، بل يواجه الطلاب الذين يقرؤون جيداً قدرة معززة على التعلم في جميع المواد الدراسية - بما في ذلك المواد الفنية مثل الرياضيات والعلوم.

 

التقدير

من المهم، وعندما يدرس الطفل أن تقدّروا مجهوده من خلال التعبير له عن مدى شعوركم بالفخر تجاه ما يقوم به، خصوصاً عندما يدرس بنفسه ويؤدي واجباته المنزلبة. إن التقدير الصغير لهذه الأشياء يقطع شوطاً طويلاً في تحفيز الطفل على الدراسة. فتقدير مجهود الطفل يكون من خلال قول له بعض الأمور الإيجابية والتشجيعية، أي أنت ذكي ومجتهد وتزيد من شعورنا بالفخر، وهذا ما يجعله يحبّ الدراسة أكثر.

 

التركيز على اهتمامات الطفل

عندما تتعرفون على اهتمامات الطفل والمواضيع التي يحبها ويهتم فيها مثلاً، يمكن ان تصبح الدراسة ممتعة. إذا كنتم ترغبون حقاً في مساعدة طفلكم في أن يحبّ الدراسة فشجعوه على استكشاف الموضوعات والمواضيع التي تبهره. إذا كان يحب الديناصورات، ساعدوه في العثور على كتب وقصص جذابة ومثيرة للاهتمام حول الديناصورات. ثم قوموا بتحديه لتحديد ديناصوراته الخمسة المفضلة وشرح سبب اختياره لكل منها...

 

لقراءة المزيد حول الصحة النفسية للأطفال اضغطوا على الروابط التالية:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة