لتجاوز مشاعر الحزن... 5 نصائح كفيلة بمنحكم السعادة!

لتجاوز مشاعر الحزن... 5 نصائح كفيلة بمنحكم السعادة!

الحزن هو إستجابة عاطفية طبيعية تحصل للأشخاص خلال حياتهم اليومية، والشعور بالضيق النفسي والمشاعر السلبية هو حالة بديهية تواجه الكثير من الناس نتيجة صعوبات الحياة وكثرة الأعباء وتراكم المشاعر التي تهدد بالإصابة بالاكتئاب. ولتحويل المشاعر السلبية إلى مشاعر إيجابية وتخطّي مشاعر الحزن والأسى، إليكم هذه النصائح الفعّالة من صحتي:

 

التمتع بالإيجابية

 

عندما تواجهك المشاكل تمتع بالإيجابية وتحلّى بالثقة بأن جميع العقبات ستزول والحزن سيتلاشى، وإجعل من هذه المشاعر السيئة والمحزنة الدافع الأساسي وراء التخلص من الأحاسيس غير السعيدة من خلال بذل كامل الجهد للوصول الى الراحة والفرح.

 

إبتعد عن الشعور بالذنب

 

إن التفاعل مع الحزن الشديد أو الشعور المضطرب الذي يصيب الآخرين يؤدي الى معاناتكِ أنت بنفسك من الضيق والأسى، لذلك تجنب الشعور بالذنب تجاه شخص ما وإسعى الى تحسين صحتك النفسية ما يزيد من ثقتك بنفسك ويخلصك من الاكتئاب، حيث أنكِ غير قادر أو معني على حلّ مشاكل الآخرين بنفسك.

 

التخلّص من القلق

 

الشعور بالقلق هو من العوامل التي تسبب الضيق النفسي وتؤدي الى الإحساس بالحزن الدائم والأسى، لذلك يجب الإبتعاد قدر الإمكان عن مصادر القلق، والتمتع بالثقة بذاتكِ وبقدراتكِ للتعامل مع مشاكل الحياة بهدوء وإسترخاء، وبالتالي إجتياز كافة المصاعب بنجاح.

 

عدم التردد بالبكاء

 

لا تخجل من البكاء، حيث أن هذه الوسيلة هي طريقة طبيعية يقوم بها الجسم للإفراج وعن الحزن والتعبير عن مشاعر الغضب الداخلية، ما يدفع بهرمونات التوتر الى إخراج الدموع. لذلك وفي حالات الحزن الشديد لا تتردد بالبكاء، ما سيمنحكَ حتماً الراحة النفسية.

 

التحدّث والتعبير عن الحزن

 

يجب أن نعتاد على وصف مشاعرنا في كلمات لكي نتمكّن من إدراكها، لذلك تواصل مع مشاعرك ولا تخاف من التعبير عنها من خلال الكلمات. أخبر أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك بما يحزنك ويزعجك، حيث أن هذه الطريقة كفيلة بمساعدتك على تخطّي أسباب تعاستك.

 

إليكم المزيد من صحتي عن أسباب الحزن وطرق العلاج:

 

كيف تواجهون متلازمة الحزن الشديد؟

هل تعرفون أنّ للحزن 5 مراحل؟ اكتشفوها معنا

إحذروا من تأثيرات الحزن الخطيرة على صحتكم!

‪ما رأيك ؟
من انوثة