للبكاء فوائد نفسية عديدة... تعرفوا عليها!

للبكاء فوائد نفسية عديدة... تعرفوا عليها!

البكاء هو ردة فعل عاطفية شائعة بين الناس، ويمكن أن تسببه مشاعر مختلفة. فالبكاء مفيدٌ للجسم والعقل، وهذه الفوائد تبدأ عند الولادة مع صرخة الطفل الأولى.

 

ما هي فوائد البكاء النفسية؟

 

تعزيز الهدوء الداخلي

 

البكاء قد يكون واحداً من أفضل الوسائل لتهدئة الذات. وقد وجد باحثون من جامعة Rijeka عام 2014 أن البكاء ينشط الجهاز العصبي السمبتاوي الذي يساعد الجسم على الاسترخاء وهضم الطعام. إن الفوائد ليست فورية، قد يستغرق الجسم عدة دقائق بعد البكاء كي يشعر الإنسان بالاسترخاء والهدوء الداخلي.

 

تخفيف الألم

 

البكاء لفترات طويلة يطلق مادتي الـoxytocin والـopioids الذاتية، والمعروفة باسم الإندورفين. هذه المواد الكيميائية تبعث الشعور بالسعادة ويمكن أن تساعد في تخفيف كل من الألم الجسدي والعاطفي. عندما يتم الافراج عن الاندورفين مرّة واحدة على الأقلّ يمكن للجسم أن يتخدّر ولا يعد يشعر بالألم. الـ Oxytocin يعمل كمهدئ ذاتي.

 

تحسين المزاج

 

بالإضافة إلى مساعدته على تخفيف الألم، يعمل البكاء على رفع المعنويات وتحسين المزاج. عندما تبدأ بالبكاء، فأنت تتنفس بسرعة وتستنشق كمية كبيرة من الهواء البارد. إن استنشاق الهواء البارد يمكن أن يساعد على تنظيم وحتى خفض درجة حرارة الدماغ. من هنا إن الدماغ البارد يريح الجسم والعقل أكثر من الدماغ الدافئ ونتيجة لذلك، قد تتحسن حالتك المزاجية بعد جلسة من البكاء.

 

الحصول على المساعدة من المحيطين

 

إذا كنت تشعر بالحزن، إن البكاء هو وسيلة تسمح لأولئك من حولك في أن يعرفوا أنك بحاجة إلى دعمهم ومساعدتهم. فالبكاء هو دلالة على الحزن او الشعور بالإجهاد والتوتر، وهنا تلعب مساعدة المحيطين بك دوراً كبيراً في التخفيف من هذه الضغوط النفسية او حتى إيجاد حلول جذريّة لها.

 

يساعد على التعافي من الحزن

 

الحزن هو مزيج من الغضب، التوتر والإجهاد أمّا البكاء فهو الوسيلة التي تساعد على التعافي من هذه المشاعر السلبية وتقبّل الواقع. إن الجميع يمرّ في مرحلة الحزن بطرق مختلفة ولكن إذا شعرت أن البكاء قد زاد عن حدّه، من الضروري أن تستشير طبيباً مختصاً ليصف العلاج المناسب.

 

لماذا يجب ألا تؤجل البكاء؟

 

عندما يواجه الإنسان بعض الظروف الصعبة، من المستحسن أن يحاول التخفيف عن نفسه ومشاركة مشاكله مع شخصٍ على قدر الثقة ويشعر براحة أثناء التحدث إليه والبكاء أمامه. وتذكّر أن أسوأ أمر هو حبس المشاعر وتخزينها في الداخل لانها تؤدي إلى ظهور أعراض عديدة مثل الأمراض، الاكتئاب والأرق.

 

اقرأوا المزيد عن البكاء على هذه الروابط:

 

في هذه الحالة... لا تقلقوا من بكاء المراهق!

البكاء بلا سبب ... من قلة الأدب؟

طفلك كثير البكاء؟ اليك الحل

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا