لماذا يتصرف الطفل بعنف مع اخوته؟

لماذا يتصرف الطفل بعنف مع اخوته؟

يعاني الطفل في مرحلة الطفولة من الكثير من المشاكل التي يمكن أن تظهر بشكلٍ واضحٍ من خلال سلوكياته وعلقته مع المحيطين به وخصوصاً إخوته. ومن بين تلك المشاكل، يمكن ان يلاحظ الأهل تصرفات الطفل العنيفة مع إخوته، فما هي أسباب هذه المشكلة وطرق علاجها؟ تابعي القراءة.

 

أسباب عنف الطفل مع اخوته


الغيرة

إن شعور الطفل بالغيرة من إخوته يمكن ان يكون من بين أهم الأسباب التي سلوكياته العنيفة تجاههم. فهو يعتقد ان أهله لا يمنحوه العاطفة والاهتمام نفسه، ما يدفعه نحو التعبير عن انزعاجه وغضيه منهم بهذه الطريقة.

 

تقليد ما يراه

إن الطفل يقلّد ما يراه أو يعيشه، لذلك فهو يقلّد تصرفات أهله أو المحيطين به وخصوصاً الأطفال من عمره. فبحال كان الأهل يتعاملون مع أطفالهم بهذه الطريقة العنيفة، فلا بدّ إذاً من أن يقوموا بتقليدهم معتقدين انها طريقة صحيحة. أي انه، وبحال كان الأب يضرب طفله عندما يكذب، فإن الطفل يعتبرها طريقة صحيحة ويقوم بضرب أخيه بنفس الطريقة العنيفة.

 

لفت الإنتباه

قد يحبّ الطفل لفت إنتباه أهله بشكلٍ مستمرّ، ما يدفعه بالتالي إلى فعل الأمور الممنوعة خصوصاً ضرب إخوته. فعندما لا يحظى الطفل بالكثير من الاهتمام من أهله، فهو يمكنه القيام بشتى الأمور التي يمكن ان تجعلهم يركزون إنتباههم نحوه.

 

طرق علاج عنف الطفل مع اخوته


التحدث معه

إن التحدث مع الطفل حول أضرار العنف ومخاطره على اخوته يمكن ان يساعده في التقليل من هذه التصرفات العدوانية. فمن المهم الجلوس مع الطفل ومعرفة أسباب العدوانية، ومساعدته في إيجاد حلٍّ لهذه التصرفات وطريقة للسيطرة على مشاعره.

 

الأنشطة

إن الأنشطة الرياضية والترفيهية يمكن ان تزيد من ثقة الطفل بنفسه وتمنعه من التصرف بعدوانية مع اخوته. فهو، ومن خلال ممارسة هذه الأنشطة، يمكن ان يفرز جسمه هرمونات السعادة ويقلل من هرمونات التوتر، وهذا ما يمكن ان يساعده في التخلص من هذه السلوكيات العدوانية.

 

استشارة الطبيب

يمكن للعلاج الإدراكي السلوكي ان يساعد الطفل في تحديد أسباب سلوكيته العنيفة، ويعلّمه كيفية السيطرة على مشاعره وردات فعله.

 

لقراءة المزيد عن صحة الطفل النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

 

 

‪ما رأيك ؟