خطوات هامّة للعناية بنظافة العضو الذكري!

خطوات هامّة للعناية بنظافة العضو الذكري!

تحتاج الحياة الجنسيّة الصحية إلى المواظبة على الإعتناء بالنظافة الشخصيّة، وخصوصاً نظافة المنطقة التناسليّة، نظراً لأنّها تُعدّ بيئة خصبة لنموّ البكتيريا والفيروسات ويمكن للممارسة الحميمة أن تسهّل من نقل الأمراض في حال إصابة أحد الشريكين بأيّ عدوى وعدم تنظيف المنطقة التناسليّة جيّداً.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي الخطوات التي يجب على الرجل اتّباعها من أجل تنظيف العضو الذكري بشكلٍ جيّد.

 

الإستحمام بانتظام

يوصى بالإستحمام بشكلٍ منتظم وضرورة تجفيف الجسم بشكلٍ جيّد خصوصاً المنطقة التناسليّة، لأنّ البيئة الرطبة تعزّز من نمو البكتيريا والفيروسات.

ويُنصح بالإستحمام بعد كلّ مجهودٍ بدني يؤدّي إلى تعرّق الجسم مثل التمارين الرياضيّة والعلاقة الحميمة، من أجل التخلّص من الأوساخ والبكتيريا. ويُعدّ الماء الدافئ مثالياً للإستحمام وتنظيف الجسم.

 

استخدام الصابون الخالي من العطور

تحتوي معظم أنواع الصابون على العطور والمواد الكيميائيّة لتزويدها برائحةٍ مميّزة، إلا أنّ هذه الأمور تسبّب تهيّج الجلد ولا تناسب المنطقة الحساسة.

يُفضّل استشارة الطّبيب بشأن أنواع الصابون الجيّدة التي يمكن استخدامها من أجل تنظيف العضو الذكري، من دون المعاناة من أيّ أعراض جانبيّة مثل تهيّج الجلد.

 

حلاقة الشعر في المنطقة الحساسة

تعزّز حلاقة الشعر الذي ينمو في المنطقة الحساسة من نظافة الأعضاء التناسليّة، بعيداً من التعرّق الذي يبقى لفترةٍ أطول بسبب الشعر في هذه المنطقة ممّا يزيد من رطوبتها ويضاعف خطر الإصابة بالعدوى والإلتهابات.

 

غسل العضو الذكري

لغسل العضو الذكري، لا بدّ من فركه جيّداً وبلطف بالصابون الخالي من العطور والمواد المسبّبة للحساسيّة، ثمّ الإنتقال إلى غسل الخصيتين.

 

تجنّب الإفراط بالغسل

إنّ الحفاظ على نظافة العضو الذكري تتطلّب تجنّب الإفراط في غسله، لأنّ ذلك يمكن أن يتسبّب بتهيّج الجلد أو الألم، مع ضرورة التأكّد من تجفيف العضو جيّداً بعد الغسل وعدم تركه مبللاً.

 

الحفاظ على نظافة الملابس الداخليّة

يُعدّ الحفاظ على نظافة الملابس الداخليّة وغسل اليدين جيّداً بالماء والصابون، جزءاً هاماً من العناية بنظافة العضو الذكري.

 

وتكمن أهمّية تنظيف العضو الذكري في الحفاظ على صحّته، والتي تتجلّى من خلال عدم المعاناة من أيّ مشاكل في الإنتصاب أثناء ممارسة العلاقة الجنسيّة والقدرة على القذف من دون صعوبة إضافة إلى القدرة على الإنجاب. 

 

اقرأوا المزيد عن النظافة الشخصية عند الرجل على هذه الروابط:


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة