لماذا يمكن أن تلاحظ غياب الانتصاب الصباحي؟

لماذا يمكن أن تلاحظ غياب الانتصاب الصباحي؟

لا يوجد سببٌ محدّدٌ لحصول الإنتصاب الصّباحي ولكنّه مؤشّرٌ على سلامة الجهاز التناسلي عند الرّجل وعلى صحّته الجنسيّة. ويمكن الإعتماد على الإنتصاب الصباحي في التفريق بين الأسباب العضويّة والنفسيّة في ما يخصّ عدم القدرة على حصول الإنتصاب أو الحفاظ عليه.

ولكن هل الإنتصاب الصباحي ضروري؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الإنتصاب الصباحي ضروري

 

يؤشّر حدوث الإنتصاب الصباحي إلى سلامة الدورة الدمويّة في الجسم وإلى صول الدم بشكلٍ كافٍ إلى العضو الذكري ممّا يساعد على التمتّع بحياةٍ جنسيّةٍ سعيدة وناجحة. إلا أنّ عدم حدوث الإنتصاب الصباحي، الذي يحصل عادةً في المرحلة الأكثر عمقاً من النّوم وتكون قبل الإستيقاظ مباشرةً،  قد يدلّ على احتمال معاناة الرّجل من مشاكل عضويّةٍ أو نفسيّةٍ تحول دون حدوث هذا الإنتصاب.

 

ويُرجّح أنّ يكون عدم حدوث الإنتصاب صباحي علامةً على ضعف الانتصاب أي وجود حالةٍ مرضيّة معيّنة تحدث داخل الجسم وتمنع وصول نسبةٍ كافيةٍ من الدم إلى الأعضاء التناسليّة لحصول الإنتصاب أو الحفاظ عليه.

 

أسباب غياب الإنتصاب الصباحي

 

تتعدّد الأسباب الشائعة التي قد تكون وراء غياب الإنتصاب الصباحي، ونعدّد أبرزها في ما يلي:

 

- السّمنة المفرطة:

تُعتبر السّمنة المفرطة من أبرز الأسباب التي قد تؤدّي إلى غياب الإنتصاب الصباحي، مع تأثيراتها المتعدّدة التي تنعكس على صحّة الرجل الجنسيّة خصوصاً من جهة إعاقة تدفّق الدم إلى العضو الذكري.

 

- السكري:

إنّ المعاناة من داء السكري تلعب دوراً سلبيّاً في حدوث الإنتصاب الصباحي؛ إذ أنّ ارتفاع نسبة السكر في الأوعية الدمويّة في الجسم يشكّل عائقاً أمام وصول كمّيةٍ كافيةٍ من الدم إلى العضو الذكري لكي يتحقّق الإنتصاب.

 

- التوتّر والضغط النّفسي والإرهاق:

 إضافة إلى المشاكل العضويّة التي قد تحول دون حدوث الإنتصاب الصباحي وقد تمهّد للإصابة بضعف الإنتصاب، تلعب النّفسيّة دوراً هاماً في صحّة الرّجل الجنسيّة.

فقد يكون عدم حدوث الإنتصاب الصباحي نتيجة المعاناة من التوتّر والضغوط النفسيّة ما يسبّب اضطرابات النّوم المختلفة والتي بدورها تسبّب الإرهاق المؤثّر أيضاً بشكلٍ سلبيّ على الإنتصاب.

 

يبقى من الضّروري استشارة الطّبيب ومراجعته بحال طالت فترة غياب الإنتصاب الصباحي من أجل الخضوع للفحوصات اللازمة وإيجاد العلاقة المناسب.

 

لقراءة المزيد عن الإنتصاب الصباحي إضغطوا على الروابط التالية:


 

‪ما رأيك ؟