6 أسباب تجعل الرّجل يخاف من الحب!

6 أسباب تجعل الرّجل يخاف من الحب!

يُعتبر الحبّ من المشاعر الفطريّة والسامية التي تجعل الشّخص يرى كلّ شيء من حوله بطريقةٍ جميلةٍ وإيجابيّة، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بالعواطف والمشاعر التي تجمع بين شخصين. إلا أنّ الحبّ قد يرتبط بمشاعر الخوف والقلق فيتحوّل إلى نقمة بدل أن يكون نعمة، في حال عدم إتقان كيفيّة التّعامل مع هذا الإحساس وعدم تفهّم الطّرف الآخر له.

لماذا يخاف الرّجل من الحبّ؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الضّعف

قد يكون الحبّ الشديد في بعض الحالات سبباً لابتعاد الرّجل عن المرأة التي يحبّ، وذلك خشيةً من ازدياد العاطفة داخله وسيطرتها عليه؛ ما يعتبره ضعفاً.

في هذه الحالة، يكون الرّجل حساساً للغاية بحيث يمكن أن يتعلّق بالطرف الآخر إلى أقصى الحدود؛ ما يجعله يضع بعض العوائق التي تحول دون أن يغرق بالحبّ لدرجة الهذيان.

 

الخوف على الهيبة والرجولة

غالباً ما يخاف الرّجل على هيبته ورجولته وذلك لأنّ حبّه يصبح نقطة ضعفه الوحيدة التي تجعله يبدو ضعيفاً أمامها؛ فيرى بذلك أنّه قد فقد هيبته بحيث لا يقوى على اتّخاذ أيّ قرار وقد يخشى أن تتركه بسبب هذا الأمر.

 

مشاركة تفاصيل الحياة

قد يخشى الرّجل من فكرة وجود شخصٍ في حياته يشاركه كلّ التفاصيل والتجارب التي يمرّ بها، خصوصاً إذا كان من محبّي الحفاظ على الخصوصيّة. فقد يخاف في هذه الحالة من الحبّ كونه يجعل منه كتاباً مفتوحاً أمام الشّريك فاقداً كلّ خصوصيّة يتمتّع بها.

 

فقدان الحرية

بالنّسبة لبعض الأشخاص قد يبدو الحبّ عدوّاً للحرية وللحياة الخالية من القيود؛ بحيث يمكن أن ينفر الرجل من الحبّ ويخاف منه خشيةً من أن يُفقده عالمه الخاص وحريته.

 

الواقعيّة

تُعتبر شخصيّة الرّجل أقرب إلى الواقعيّة والعمليّة من المرأة التي تحبّ الغرق في عالم المشاعر والأحاسيس والأحلام؛ وهو العالم الذي عادةً ما يهرب منه الرّجل الذي لا يتفهّم فكرة المجهول الذي يمكن أن يوصله إليه حبّه الكبير لحبيبته.

 

المسؤوليّة

غالباً ما يميل الرّجل إلى الحياة الخالية من القيود والمسؤوليّات، ولا يرغب في أن تكون سعادته مرتبطة بسعادة شخصٍ آخر أو أن يكون هو مسؤولاً عن راحته وإسعاده. وهذا ما قد يجعل الرّجل يخاف من الحبّ خوفاً من أن يفشل في هذه المسؤوليّة الملقاة على عاتقه بمجرّد أن يقع في الحبّ.

 

لا شكّ في أنّ الحبّ عندما يوقع بالرّجل فإنّه يظهر جليّاً ولكنّه يحتاج إلى من يفهمه ويقرأ تصرّفاته؛ خصوصاً وأنّ الرّجل غالباً ما يلجأ إلى إخفاء مشاعره وعدم إظهارها ولا يعبّر عنها بالكلام كما تفعل المرأة. 

 

لقراءة المزيد عن الحبّ والعلاقات العاطفيّة إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟