إذا كنتِ تعانين من تشنج المهبل اللاارادي ... إلجأي الى هذه التمارين الفعّالة!

إذا كنتِ تعانين من تشنج المهبل اللاارادي... إلجأي الى هذه التمارين الفعّالة!

كثيراً ما تعاني المرأة في أوقات مختلفة من التشنجات المهبلية اللاإرادية التي تعيق إتمام العلاقة الحميمة مع الشريك، وهذه الحالة تحدث بعد إصابة العضلات المحيطة بالمهبل بأنواع من الإنقباضات القوية والتي غالباً ما تكون متواترة، وذلك بالتحديد في حال اختراق المهبل لأي شيء مثل القضيب أو السدادات القطنية.

وفي موضوعنا التالي من موقع صحتي، سنعرّفكِ على أبرز التمارين التي تساهم في التخفيف من هذه الحالة، وتساعد على علاجها بشكل تدريجي، وذلك وفق التالي:

 

تمارين الاسترخاء

 

تعتبر تمارين الاسترخاء من الأمور الأساسية التي يجب على المرأة أن تمارسها بشكل دوريّ، وهنا نشير الى أن هذه الحالة تسمح للسيدة بالتعرّف على طبيعة المهبل عندها وجميع العضلات ووظيفتها وكيفية عملها، وما يحدث لهذه المنطقة عند الإثارة وعند ممارسة العلاقة الزوجية، وبالتالي فهم أسباب التشنج وإيجاد حلول لها. كما تساعد تمارين الاسترخاء على زيادة الشعور بالراحة أثناء العلاقة الحميمة، ما يحدّ بالتالي من حدوث التشنجات المزعجة.

 

تمرين شدّ عضلة المهبل

 

من الممكن إخضاع العضلة الصغيرة التي تقع عند فتحة المهبل للتمرين لتصبح ليّنة بشكل أكبر، ما يساعد على إزالة التشنجات بشكل كامل. ولتحقيق هذه النتائج من الضروري محاولة شدّ هذه العضلة قليلاً لثوان قليلة بعد عملية التبول ومن ثم تركها تسترخي، ثم إعادة هذه الحالة لمرّات متتالية، لتعتاد تباعاً على الإسترخاء، ما يحمي من المعاناة من التشنج المهبلي مرّة أخرى.

 

تمارين قاع الحوض

 

هذه التمارين ضرورية جداً للمرأة التي تعاني من التشنجات المهبلية، ومن الممكن تطبيقها بسهولة في المنزل من خلال اللجوء الى وضعية القرفصاء المناسبة جداً لهذه الحالة والتي تساعد الأعضاء التناسلية على الإسترخاء. ومن بين تمارين قاع الحوض أيضاً ينصح بالإستلقاء على الظهر مع ثني الركبتين إلى الأعلى وإبعادهما قليلاً عن بعضهما البعض، ومن ثم رفع الحوض إلى الأعلى وخفضه بشكل متتالي، ما يساعد على تنشيط المنطقة الحساسة بفعالية.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن التشنجات المهبلية وطرق علاجها:

إذا كنتِ تعانين من التشنج المهبلي... إليكِ هذه الطرق لعلاج فعّال!

كيف يمكنك علاج التشنج المهبلي؟

إذا كنتِ تعانين من التشنجات المهبلية ... هذه الخطوات من صحتي قد تساعدكِ!


‪ما رأيك ؟