ضيق المهبل... هل هذا الأمر طبيعي أو غير إعتيادي؟

ضيق المهبل... هل هذا الأمر طبيعي أو غير إعتيادي؟

قد تكتشف المرأة فجأة أنّها تعاني من ضيق المهبل مما يؤثر على حياتها الشخصية والزوجية أيضاً، وتختلف الأسباب حول ذلك منها تعود لضيق فتحة هذه المنطقة، إختلال في الهرمونات، نقص في هرمون الاستروجين أو بعض المشاكل الأخرى.

ولكن في حال أصيب المهبل بالضيق بشكلٍ مفاجئ بعد الولادة أو مع التقدم بالعمر، فذلك عادة يعود لعدوى جنسية أو تغير بهرمونات الجسم، وبالطبع يجب مراجعة الطبيب النسائي في حال لاحظت أي تغيرات غير اعتيادية.

ما هي العلامات التي تشير الى ضيق المهبل لديك؟
- الشعور بالإنزعاج خلال الدورة الشهرية، خصوصاً إذا كنت تستخدمين السدادات الخاصة بهذه الفترة.

- الشعور بالألم الشديد والحريق في هذه المنطقة أثناء الجماع.

- التشنجات في مناطق معيّنة من الجسم أي أسفل الظهر وفي الساقين، نتيجة ضيق المهبل.

- الإلتهابات المهبلية.

هل يمكن معالجة ضيق المهبل؟
- هناك الكثير من الطرق التي يمكنك من خلالها معالجة ضيق المهبل لديك، وتبدأ بإستخدام الكريمات أو الجيل المخصص للمنطقة الحساسة التي تعمل على ترطيبها والتي تساعدك على عدم الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.

- عليك إجراء الفحوصات الطبية الضرورية التي تكشف لكِ إذا كنت تعانين من أمراضٍ معيّنة ويمكن معالجتها بالأدوية أو بأساليب طبية لتوسيع هذه المنطقة من الجسم.

- بعض التمارين المنزلية أو الرياضية تفيد في توسيع المهبل، وأهمها التمارين التي ترتكز على قاع الحوض.

- يمكنك التوجه للطبيب أو المعالج النفسي في حال كانت المشكلة تؤثر سلباً على الصحة النفسية عندك.

اعرفي أكثر عن صحة المهبل عند المرأة: 
الليزر... وسيلة فعّالة لعلاج جفاف المهبل الحاد!
إذا كنتِ تعانين من فطريات المهبل... إليكِ طرق العلاج والوقاية!
إلتهابات المهبل المزمنة... عالجيها للحفاظ على صحتكِ الجنسيّة!

‪ما رأيك ؟