كيف يؤثر التهاب المبايض على العلاقة الزوجية؟

كيف يؤثر التهاب المبايض على العلاقة الزوجية؟

تتعدّد المشاكل الصحية التي يمكن أن تصيب المبايض، ممّا يترك تأثيرات سلبية على الوظائف الأنثوية الجنسية وعلى الخصوبة. والتهاب المبيض، حالة غير شائعة، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية تتسبب بالعديد من الأمراض الأخرى مثل التهاب الحوض.

والإصابة بالتهاب المبيض عادةً ما تترافق مع ظهور أكياس وتهيج وتضخّم في المبايض مع بعض الأضرار الأخرى. كيف يؤثّر كلّ ذلك على العلاقة الزوجية؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

- ألم أسفل البطن:

عند إصابة المبايض بأيّ مشكلة صحية، تشعر المرأة بالألم أسفل البطن، ويزداد هذا الألم سوءاً أثناء وبعد ممارسة العلاقة الحميمة. وتؤدي هذه الحالة الصحية إلى ألم في الحوض ممّا قد يحول في بعض الأحيان دون نجاح العلاقة الحميمة إذا كان الألم حاداً. ويعود السبب إلى زيادة تدفق الدم لمنطقة الحوض أثناء العلاقة الحميمة ممّا يزيد من الألم والتقلّصات.

 

- ارتفاع درجة حرارة الجسم:

من الطبيعي أن ترتفع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بأيّ التهاب، وهذا يختلف بحسب طبيعة الجسم ودرجة التهاب المبايض إذا كان خفيفاً أو حاداً. ولأنّ العلاقة الحميمة تتطلّب القيام بمجهود وحركة جسديّة، فإنّ ارتفاع درجة حرارة الجسم قد تؤثر سلباً على الأداء الجنسي خصوصاً وعلى العملية الحميمة عموماً.

 

- الشعور بالتعب:

يترافق التهاب المبايض بالشعور الدائم بالتعب الذي تختلف حدّته بحسب درجة الالتهاب وقدرة الجسم على التحمّل. هذا العارض يلقي بظلاله بشكلٍ سيّء على العلاقة الحميمة، بحيث يكون الجسم متعباً طوال الوقت وغير قادر على القيام بأيّ نشاط جسدي مثل العلاقة الزوجية.

 

- الإلحاح البولي:

يتسبّب التهاب المبايض بحالة تُعرف بالإلحاج البولي أي الرغبة المفاجئة بالتبول ولمرات عديدة قد تكون متتالية، كما تترافق عملية التبول عادةً مع الحرقة بسبب الإصابة بالالتهاب. والإلحاح البولي يؤثر مباشرةً وبشكلٍ سلبي على العلاقة الحميمة لأنّه قد يتسبب في توقّفها لمرات عدّة من أجل الذهاب إلى المرحاض لإفراغ المثانة، ممّا يضرّ بالإثارة والرغبة الجنسية.

 

بالإضافة إلى التأثيرات المذكورة على العلاقة الحميمة، هناك أعراض أخرى لالتهاب المبايض تسبب الانزعاج والألم للمرأة مثل اضطرابات في الدورة الشهرية وغزارة وكثافة في الدورة الشهرية بالإضافة إلى نزيف بين الدورات في بعض الحالات. 

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

اقرأوا المزيد عن مشاكل تصيب المبايض من خلال موقع صحتي:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة