ما هو أفضل سنّ لممارسة العلاقة الجنسيّة عند المرأة؟

ما هو أفضل سنّ لممارسة العلاقة الجنسيّة عند المرأة؟

يطرأ على الجسم العديد من التغيّرات وخصوصاً عند المرأة على صعيد الهرمونات، حيث قد تختلف الرّغبة الجنسيّة وتتطوّر وفقاً لعمرها ولعدّة عوامل أخرى.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي ما هو أفضل سنّ لممارسة العلاقة الجنسيّة عند المرأة.

 

في العشرينيات

 

تتميّز فترة العشرينات من العمر عند المرأة بأنّها تكون في أوجّ طاقتها الجنسيّة؛ وهذا يعود إلى أنّ مستوى هرمون الإستروجين يكون في هذه المرحلة العمريّة في أعلى مستوياته ممّا يزيد من الرّغبة في ممارسة العلاقة الجنسيّة.

كما يُشار إلى أنّ الإباضة في فترة العشرينات غالباً ما تكون في أفضل أوقاتها، وهذا ما يزيد من نجاح فرص الحمل والإنجاب لدى المرأة في هذه المرحلة من عمرها.

 

مرحلة الثلاثينات

 

مع مرور السّنوات وتقدّم المرأة في العمر ودخولها مرحلة الثلاثينات، تقلّ نسبة الخصوبة عندها بشكلٍ تدريجيّ. إلا أنّ فترة الثلاثينات معروفٌ عنها أنّ المرأة تكون خلالها في قمّة إثارتها وتسعى للإستمتاع في العلاقة الجنسيّة مع شريكها إلى أبعد الحدود.

وهناك العديد من العوامل التي تلعب دورها في زيادة المتعة الجنسيّة عند المرأة في هذه الفترة العمريّة، أبرزها الخبرة في الحياة وبلوغ نسبةٍ جيّدةٍ من النّضج على الصّعيد الشّخصيّ ما يزيد من ثقتها بنفسها ويُحسّن بالتالي أداءها الجنسيّ.

 

بلوغ سنّ الأربعين

 

بعد الإنتهاء من مرحلة الثلاثينات، تقترب المرأة من بلوغ سنّ الأربعين حيث يزداد إنتاج هرمون التستوستيرون في جسمها.

وتتميّز هذه المرحلة العمريّة أيضاً بتراجع فرص حدوث الحمل غير المرغوب فيه؛ ما يزيد من شعورها بالرّغبة الجنسيّة والتمتّع بالإتّصال الجنسي مع الشّريك من دون أيّ خوفٍ أو تردّد.

وتجدر الإشارة إلى أن المرأة في سنّ الأربعين تُصبح أكثر نضوجاً ممّا سبق ما يؤثّر مُباشرةً على أداءها الجنسيّ من ناحية أنّها باتت تعرف ما تُريد من الشّريك وتعرف كيفيّة الوصول إلى قمّة اللذة والإستمتاع.

 

هكذا ترتبط العلاقة الجنسيّة والرّغبة عند المرأة بالفترة العمريّة التي تمرّ بها، ولا بدّ أن تُحافظ على رغبتها مع التقدّم في العمر لتضمن حياةً عاطفيّةً مستقرّة مع الشّريك؛ ذلك أنّ التوافق العاطفي يزيد من الثقة عند الطّرفين ويُساعد في الحفاظ على التواصل والحبّ المُتبادل.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الحياة الجنسيّة عند المرأة: 


‪ما رأيك ؟
من انوثة