هل هناك علاج لبطانة الرحم المهاجرة؟

هل هناك علاج لبطانة الرحم المهاجرة؟

بطانة الرحم المهاجرة أو ما يعرف أيضاً بالانتباذ البطاني الرحمي، اضطرابٌ يحدث نتيجة نموّ نسيج مشابه للنسيج الذي يبطّن الرحم من الداخل، خارج الرحم. وفي الغالب، يصيب هذا الاضطراب المبيضين وقياتي فالوب والأنسجة المبطنة للحوض.

هل هناك علاج لبطانة الرحم المهاجرة؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

لا علاج ولكن!

لا يوجد علاجٌ نهائي لبطانة الرحم المهاجرة، ولكن يمكن لبعض الخطوات العلاجيّة أن تساهم في التخفيف من حدّة الأعراض والسيطرة عليها بشكلٍ يحدّ قدر الإمكان من حدوث مضاعفات.

وهذه الخطوات عادةً ما تركّز على تخفيف الألم الشديد الذي تسبّبه بطانة الرحم المهاجرة، والذي قد يحول في بعض الأحيان دون التمكّن من القيام بالمهام اليوميّة وتعطيل الحياة إذا تمّ إهمال الحالة ولم تؤخذ بعض الأدوية المخصّصة لها.

 

مسكّنات الألم

هناك بعض المسكّنات المتعارف عليها والتي لا تحتاج إلى وصفة طبّية، يُنصح بمراجعة الطبيب بشأنها لاختيار الأنسب والأفضل في تخفيف الألم الناتج عن مشكلة بطانة الرحم المهاجرة.

ولكن يُشار إلى أنّ مسكّنات الألم قد لا تكون فعّالة في بعض الحالات، التي قد تحتاج إلى خطوات علاجيّة أخرى.

 

العلاج الهرموني

عادةً ما يختلف العلاج بحسب الحالة، فإذا أظهر التشخيص أنّ السبب وراء المعاناة من بطانة الرحم المهاجرة يعود إلى خللٍ في الهرمونات فإنّ العلاج الهرموني يكون الأفضل. وقد يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى العلاج الهرموني للعمل على إعادة الهرمونات في الجسم إلى توازنها السابق، ممّا يساعد على تخفيف الألم والسيطرة على الحالة ومنها من التقدّم.

 

أدوية تنظيم الحمل

تعمل أدوية تنظيم الحمل مثل وسائل منع الحمل الهرمونيّة، على وقف النمو الشهري لأنسجة بطانة الرحم وبالتالي التقليل من تقدّم مرحلة بطانة الرحم المهاجرة، ممّا يخفّف من الأعراض ويسيطر عليها.

وهذه الوسائل تشمل حبوب منع الحمل التي يمكن أن تقلّل أو تقضي في بعض الأحيان من الألم في بطانة الرحم، حقن البروجسترون الهرمونيّة التي يمكن بالإضافة إلى تخفيف الألم أن تقلّل من أعراض أخرى، بالإضافة إلى منشطات هرمون الغدد التناسلية التي توقف إنتاج الإستروجين الذي يحفّز المبيض.

 

الجراحة

في حال فشل العلاج الهرموني في التخلّص من الألم أو التخفيف منه، قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة خصوصاً إذا كانت المرأة ترغب في الحمل والإنجاب.

وتهدف الجراحة إلى إزالة أو تدمير بطانة الرحم من دون الإضرار بالأعضاء التناسليّة.

 

ويبقى استئصال الرحم الحلّ الأخير لمشكلة بطانة الرحم المهاجرة في حال عدم نجاح الطرق الأخرى المذكورة، إذ نادراً ما يتمّ اللجوء إليه. 

 

إليكِ المزيد من صحتي عن بطانة الرحم المهاجرة وأسبابها وعلاجها:

لا تهملي إصابتكِ ببطانة الرحم المهاجرة لتفادي تعرّضكِ لهذه المخاطر الصحيّة!

ما هي فرص نجاح الحمل مع بطانة الرحم المهاجرة؟

كيف تكتشفين انك مصابة ببطانة الرحم المهاجرة؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة