هذه العلامات تشير إلى العقم عند المرأة

هذه العلامات تشير إلى العقم عند المرأة

الانجاب هو من الأمور التي يسعى إليها الأزواج لبناء العائلة، وغالباً ما يحدث الحمل بشكل طبيعي وتلقائي خلال أشهر أو سنة على أبعد تقدير إذا كان الزوجان في العمر الطبيعي للإنجاب، يمارسان العلاقة الحميمة بانتظام من دون استخدام أي وسيلة لمنع الحمل. أما إذا لم ينجح الحمل خلال سنة عند النساء اللواتي لم يبلغن الخامسة والثلاثين، أو خلال ستة أشهر عند أولئك اللواتي تجاوزن الـ35 من العمر، فإن مراجعة الطبيب تكون أمراً ضرورياً لمعرفة الأسباب التي تقف وراء تأخر الحمل، والتي ممكن أن تكون مرتبطة بالمرأة أو بالرجل.

وفي السطور التالية سوف نطّلع وإياكم على أعراض وعلامات العقم عند المرأة، الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، والحلول التي يمكن الإعتماد عليها.

علامات العقم عند المرأة

إن نجاح الحمل مرتبط جداً بانتظام الدورة الشهرية عند المرأة، لذلك يمكننا أن نعتبر أن أبرز علامات العقم أو عدم القدرة على الحمل هي عدم انتظام الدورة الشهرية، ونحن هنا لا نتكلم عن تأخر الحيض الطبيعي الذي يمكن أن يكون بين 3 و7 أيام، بل عدم قدرة المرأة على تحديد وقت الحيض أبداً، وغياب الدورة الشهرية لمدة اشهر.

من علامات الخلل في خصوبة المرأة نذكر ايضاً الآلام المبرحة التي تتعرض لها بعض النساء خلال فترة الحيض، وليست الآلام العادية التي تشعر بها كل الفتيات والنساء بسبب الحيض، بل الأوجاع التي لا تهدأ بتناول المسكنات وتمنع المرأة من أداء وظيفتها أو القيام بأعمالها اليومية.

والمشاكل الهرمونية التي تسبب عدم الانتظام في الدورة الشهرية وعدم القدرة على الحمل ممكن أن تظهر بأشكال مختلفة من ابرزها غياب الرغبة الجنسية لدى المرأة بسبب انخفاض معدلات هرمونات الأنوثة مثل الأستروجين، أو خروج الحليب من الثدي بسبب ارتفاع معدل البرولاكتين مما يمنع الحمل.

ما هي الحلول؟

عند تأخر الحمل غالباً ما يتوجّه الزوجان إلى الطبيب للحصول على العناية الطبية، وهذا الأخير سوف يطلب من الرجل والمرأة إجراء الفحوصات المخبرية الخاصة بالخصوبة وبالصحة الجنسية، وعند اكتشاف الأسباب، إذا كانت متعلقة بالمرأة، يمكن أن يكون العلاج بواسطة الأدوية التي تعمل على ضبط معدلات الهرمونات في الجسم وتنظيم الدورة الشهرية، وإذا لم تكن الحلول الطبية ناجحة من الممكن أن يلجأ الثنائي إلى تقنيات المساعدة ومنها تحفيز إنتاج البويضات أو التلقيح الاصطناعي أو طفل الأنبوب أو الحقن المجهري.


لقراءة المزيد عن الخصوبة اضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟
من انوثة