هل تعلمون أنّ هذه الفيتامينات تساهم في الوقاية من العقم؟

هل تعلمون أنّ هذه الفيتامينات تساهم في الوقاية من العقم؟

إن الإنجاب وبناء العائلة هو من الأهداف التي يسعى إليها الأزواج بشكل كبير، ولكن في بعض الحالات يكون الوصول إلى هذا الهدف من الأمور الصعبة ولا يستطيع الزوجان تحقيقه بسهولة وبشكل تلقائي، ما يطرح لديهما الأسئلة حول معاناة أحدهما أو كليهما من مشكلة العقم أو infertility. وفي هذا المقال سوف نطّلع على علاقة النظام الغذائي بالوقاية من العقم، ونعدد الفيتامينات التي من شأنها أن تساعد في هذه المهمة، كما ومن الممكن الحصول على هذه الفيتامينات من خلال تناول المكملات الغذائية.

الحماية من العقم بواسطة النظام الغذائي

العقم هو عدم القدرة على الحمل خلال سنة من المحاولة الجدية المستمرة للنجاح في الإنجاب بالرغم من أن الزوجين يعيشان حياة طبيعية ويمارسان العلاقة الحميمة بشكل منتظم من دون استخدام اي وسيلة لمنع الحمل. وفي هذه الحالة يشعر الزوجان بالقلق وغالباً ما يتوجّهان إلى الطبيب لاكتشاف الأسباب التي تؤخر الحمل أو تمنعه.

وبما أن النظام الغذائي الذي نعتمد عليه في حياتنا لديه الكثير من التأثير على الحالة العامة لصحة الجسم لا سيما على الخصوبة وعلى القدرة الإنجابية. فما هي أنواع الفيتامينات التي تساعد في الوقاية من العقم؟

الفيتامينات المضادة للعقم

الفيتامينات والمعادن هي من العناصر الغذائية الشديدة الأهمية بالنسبة إلى الجسم وهي تساعد في رفع مستوى أداء بعض الأعضاء الحيوية في الجسم لا سيما الجهاز التناسلي، وفي ما يلي أبرز أنواع الفيتامينات التي تساعد في تحسين الصحة الإنجابية:

الفيتامين E: تشير بعض الدراسات إلى أن الفيتامين E يساهم في تحسين نوعية الحيوانات المنوية وتسهيل تنقّلها ووصولها إلى البويضة لتخصيبها وإنجاح الحمل، وهذا الفيتامين موجود في المكسرات والبذور وزيوت دوار الشمس وزيت الزيتون وزيت الصويا وزيت الجوز وزيت الفستق وزيت الذرة، إضافة إلى الأسماك الزيتية، البيض، كبدة الدجاج وكبدة المواشي، الأفوكادو، الكيوي، السبانخ، البطاطا الحلوة، الملفوف، الخس، الهليون والخضروات الداكنة.

الفيتامين B6: هو حمض أميني يساهم في خفض مستوى الهوموسيستين Homocysteine الذي يؤدي ارتفاع معدلاته إلى مشاكل في الإباضة، كما أن انخفاض هذا الحمض يساعد على تحسين الخصوبة ويزيد من احتمالات الحمل. من أبرز مصادر الفيتامين B6 الغذائية نذكر الكبدة، لحم الدجاج، الأسماك، الحبوب الكاملة، بذور القمح والبيض، الموز، الأفوكادو والبطاطا  وغيرها.

الفيتامين C: تشير الدراسات إلى أن هذا الفيتامين يساعد في تحسين نوعية الحيوانات المنوية وقدرتها على التنقّل للقاء البويضة الجاهزة للإخصاب، كما وأن هذا الفيتامين يساهم في تحسين الخصوبة عند النساء. أما مصادر الفيتامين C فأبرزها الحمضيات والكيوي والفراولة والفلفل الرومي المتنوّع الألوان، الطماطم، البطاطس، التوت وغيره من أنواع الخضروات والفواكه.

الفيتامين B9: أو الفوليك اسيد الذي أظهرت الدراسات أنه قادر على تحسين معدلات الخصوبة عند المرأة بحيث يساهم في نجاح الحمل وفي الحفاظ عليه وحماية الجنين من التشوّهات الخلقية.

الفيتامين D: إن نقص الفيتامين د في الجسم قد يؤدي إلى حدوث مشاكل في الإباضة وزيادة احتمالات الإصابة بالتهاب بطانة الرحم، وتشير الدراسات إلى أن الرجال والنساء الذين يملكون كميات كبيرة من الفيتامين د في جسمهم ينجحون في الإنجاب أكثر من غيرهم. ومن أبرز مصادر الفيتامين د نذكر الفطر،  اللحوم، الأسماك الزيتية كالسلمون، الماكريل والسردين.      

المزيد حول الخصوبة في ما يلي:

8 أمور غير متوقّعة تقلل الخصوبة لديكِ... ما هي؟

5 خرافات عن خصوبة الرجل... لا تصدّقوها!

ما هي حقيقة تأثير السيلينيوم على الخصوبة؟

 

‪ما رأيك ؟