هل تناول المضادات الحيوية آمن مع حبوب منع الحمل؟

هل تناول المضادات الحيوية آمن مع حبوب منع الحمل؟

يقال أن تناول الأدوية المضادة للالتهابات في الوقت نفسه مع تناول الأقراص التي تساعد على منع الحمل قد يؤدي إلى تقليص فاعلية هذه الأقراص وحصول الحمل غير المرغوب به، حتى أن الأوراق التي ترافق بعض أنواع المضادات الحيوية تتضمن تحذيرات للنساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل، مفادها أن هذه العقاقير من شأنها أن تؤثر سلباً على مفعول حبوب منع الحمل. فما هي الحقيقة بما يخص هذا الموضوع؟ تابعينا في السطور التالية لتجدي الجواب.


هل يؤثر المضاد الحيوي على وظيفة أقراص منع الحمل؟

بالنسبة إلى الخبراء والأطباء، هناك نوع واحد من المضادات الحيوية الذي يمكنه أن يؤثر بشكل سلبي على أداء أقراص منع الحمل، وهو ذلك الذي يتم تناوله للتخلص من مرض السل، لماذا؟

التركيبة الكيميائية التي يتألف منها هذا الدواء من شأنها أن تؤدي إلى تقليص معدلات الهرمونات التي تطلقها أقراص منع الحمل في مجرى الدم، وبالتالي تقلل من قدرتها على إيقاف التبويض ومنع الحمل، كما أن هذا الدواء يؤدي ايضاً إلى زيادة تحلل هرمون الأستروجين عند المرأة، وذلك يؤدي إلى ارتفاع معدل احتمالات حصول الحمل من دون أن يكون الزوجان ينويان الإنجاب. وأيضاً فإن تناول هذا لدواء من الممكن أيضاً أن يؤثر على أداء جميع أنواع وسائل منع الحمل الهرمونية مثل حقنة منع الحمل أو لصقة منع الحمل أو غيرها.

ما الحل إذاً؟

لذلك، إذا وجدت المرأة نفسها مضطرة إلى تناول هذا النوع من الدواء مع تناولها لأقراص منع الحمل، فعليها أن تلجأ إلى الأنواع الأخرى من وسائل منع الحمل، مثل الامتناع عن إقامة العلاقة الحميمة مع زوجها خلال فترة التبويض، أو استعمال الوسائل غير الهرمونية لمنع الحمل مثل الواقي الذكري أو الأنثوي. على أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب وطبقاً لإرشاداته ومن دون خطر حصول الحمل غير المرغوب به.

المزيد حول وسائل منع الحمل في ما يلي:

كيف تؤثر ابرة منع الحمل على الدورة الشهرية؟

معلومات مهمّة يجب أن تعرفوها قبل اجراء حقنة منع الحمل كل شهر

ما علاقة حبوب منع الحمل بفيروس كورونا؟!



 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة