هذه العبارات التي تستفزّ المراهقين... ابتعدوا عنها!

هذه العبارات التي تستفزّ المراهقين... ابتعدوا عنها!

إن المراهقة هي مرحلة إنتقالية بين الطفولة والشباب، لذلك إنها من أصعب الفترات التي يمر بها الأهل والإبن أو البنت على حد سواء. فالمراهق يسعى للتحرّر من سلطة الأهل اعتقاداً منه أنه أصبح بإمكانه اتخاذ قراراته الخاصة بمعزل عنهم، والوالدان متفاجآن من تحوّل ابنهما إلى مراهق متمرّد، وهما خائفان عليه من مخاطر الحياة.


لذلك، يطغى التوتّر في الكثير من الأحيان على العلاقة بين الطرفين، ومما يزيد التوتّر، الطريقة التي يتعامل بها الوالدان مع المراهق في محاولة ضبطه، والعبارات المستفزّة التي يتوجّهان بها إليه. لذلك سنطلعك على هذه العبارات في ما يلي حيث ندعوك إلى تجنّبها، لعل ذلك يساهم في تحسين العلاقة وتهدئة الثورة، وتعزيز الإلفة وتشجيع الحوار.

 

"لماذا لا تكن مثل أخيك أو مثل فلان.."

هذه من أكثر العبارات التي يكرهها المراهق، فهو الآن في مرحلة اكتشاف الذات وإثبات شخصيته ولا يريد أن يكون مثل أحد. ومن الممكن لهذه الجملة أن تسيء بشكل كبير إلى العلاقة بينه وبين أخيه أو صديقه الذي تقارنينه به لأنه يشعر أنك تفضلين هؤلاء الأشخاص الآخرين عليه.

"عنما كنّا نحن في مثل سنك..."

ولكن ذلك هو بمثابة "الزمن القديم" بالنسبة إلى ابنك المراهق، ولا يمت له بأي صلة. فهو يعيش في الوقت الحاضر، ويحتاج أن تتفهميه وأن تتعايشي مع وضعه الحالي، فتقرّبي منه واكسبي ثقته ليسمع منك النصائح.

"أنت كسول، غير قادر على تحمّل المسؤولية"

هو لا يعتبر نفسه كسولاً إذا أمضى الكثير من الوقت وهو يفعل ما يحب، أي في مشاهدة التلفزيون أو ممارسة الألعاب الإلكترونية أو التواصل مع أصدقائه عبر الواتساب. ولكن من الممكن أن تتحاوري وإياه حول أهمية استثمار الوقت والاستفادة منه بشكل جيد.

 "إذا تصرّفت بهذه الطريقة، سأتخذ التدابير بحقك"

لا تستعملي لغة التهديد مع ابنك المراهق، فذلك يحفّزه على العصيان وعلى القيام بتصرفات كيدية لإزعاجك.

"صرت كبيراً فعليك أن تعرف كيف تتصرّف"

كلا، إنه لم يصبح بعد في عمر يسمح له باتخاذ القرارات المهمة، لذلك تجدينه حائراً يلجأ إليك. تحاوري معه بهدوء في ما يخص طريقة التصرف الصحيحة لتتوصلا سوياً إلى الحل الصحيح.

المزيد غن تربية المراهقين في ما يلي:

ساندوا أبناءكم المراهقين للحصول على وظائف مناسبة!

ما هي الطرق الفعّالة لعلاج نفسية المراهق؟

كيف يمكن الاستفادة من الشجارات التي تحدث بين المراهق ووالديه؟

 

 

 

‪ما رأيك ؟