هل ابنكم المراهق يتلعثم خلال الكلام؟ هكذا تعالجون التأتأة لديه

هل ابنكم المراهق يتلعثم خلال الكلام؟ هكذا تعالجون التأتأة لديه

هل لاحظتم أنّ ابنكم المراهق يتلعثم أثناء الكلام، وتتكرّر معه هذه الحالة؟ هذا الأمر شائع عند المراهقين ويحصل لأسباب عديدة سنفصّلها لكم في هذا الموضوع من موقع صحتي.


ما هي التأتأة؟

حالة التأتأة، هي عبارة عن التعرّض للتلعثم أثناء الكلام وتترافق مع وقت وجيز بالصمت بين الكلمات، أو صعوبة في النطق واللفظ بالكلمات بطريقة صحيحة وكاملة. بالتالي، قد يتأتئ المراهق عند تعرّضه لمواقف عديدة.

 

الأسباب المحتملة للتأتأة عند المراهق

- في بعض المواقف يشعر المراهق بالإحراج أو الخجل أثناء تحدّثه مع أشخاص غريبة أو أمام عدد كبير من الناس، وتكون التأتأة في هذا المثل عبارة عن حالة نفسيّة وتكون مؤقّتة، لكنّها تكشف خجل المراهق من المجتمع.

- انتقاص الثقة بالنفس عند المراهق تجعله يتلعثم بالحديث، بسبب مواقف قويّة تجعله ضعيفاً وتقلّ ثقته بنفسه. وفي هذه الحالة، لا يعرف كيف يعبّر عن نفسه، فعندما يتحدّث يشعر بالخوف، وتظهر عنده حالت التأتأة.

- مشاكل بيولوجيّة عند التكوين تسبّب التأتأة عند المراهق، كخطأ في تكوين الفكين أو اللّسان.

- من الممكن أن يُسأل المراهق عن موضوع يجهله، وهذا ما يجعله يتلعثم عند الإجابة على أسئلة صعبة.

 

ما هي التمارين التي تعالج التأتأة؟

- التمارين اللفظيّة تساعد على التخفيف من التأتأة، وتسهّل على المراهق التعبير عن نفسه، ويقوم التمرين على تأليف جمل مركّبة من ثلاثة كلمات، فيتدرّب المراهق على التعبير عن نفسه من دون تلعثم.

- القراءة مع تركيز المراهق على الحروف الأولى من الكلمات، فعادة تكون الصعوبة بنطق الحرف الأول من الكلمة، فيجب في هذا التمرين القراءة ببطء مع التركيز على الكلمات.

- التنفّس بعمق قبل التحدث، للتخفيف من التوتّر وتليين عضلات النطق.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com


لقراءة مزيد من المقالات عن الصحة النفسية للمراهق اضغطوا على الروابط التالية:

قلّة احترام المراهق لأهله... خطوات فعّالة لمواجهة هذه المشكلة!

هل الحبّ في عمر المراهقة يكون فعلاً حقيقاً او توهمّاً؟

هذا هو التأثير النفسي للتعلّم عن بُعد على المراهق!

‪ما رأيك ؟
من انوثة