غسل الدّجاج واللحوم قبل طهيها عادة خاطئة وقد تكون قاتلة!

غسل الدّجاج واللحوم قبل طهيها عادة خاطئة وقد تكون قاتلة!

هناك بعض العادات الشّائعة والمُعتمدة أثناء الطّهي مثل غسل اللحوم والدّجاج قبل طهيها، باعتبار أنّ ذلك يضمن نظافتها.

ما صحّة هذه العادة ومدى أمانها؟ وهل يُنصح بغسل الدّجاج واللحوم قبل طهيها؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

غسل اللحوم قبل طهيها ينشر البكتيريا

إنّ عادة غسل الدّجاج واللحوم قبل طهيها مضرّة وقد تكون خطيرة في بعض الأحيان، وعلى الرّغم من شيوعها إلا أنّها خاطئة.

وتقوم غالبية ربات المنزل بغسل الدجاج واللحوم قبل الطهي، ولكن هذه العادة من شأنها أن تنشر بكتيريا قاتلةً في مختلف أنحاء المطبخ وعلى الملابس أيضاً، ما يُمكن أن يؤدّي للإصابة بأمراضٍ خطيرة.

 

التسمّم الغذائي

بسبب غسل اللحوم والدجاج قبل طهيها، وخصوصاً تحت صنبور المياه، تنتشر بكتيريا قاتلة في محيط يبلغ قطره 3 أقدام، أي أنه غالباً ما يصل إلى طعامٍ مُجاور أو معدّاتٍ تُستخدَم في عملية الطهي أو إعداد الطعام، ويُطلَق على هذه البكتيريا إسم Campylobacter.

نتيجة هذا الواقع، يُصبح الجسم عرضة للإصابة بالتسمّم الغذائي؛ حيث تكون البكتيريا قد انتشرت في المطبخ وتسلّلت إلى أطعمة أخرى أيضاً. كما أنّ هذه البكتيريا الضارّة تنتشر على الأسطح المُختلفة أو في معدّات الطبخ، في الوقت الذي كان من المُمكن تركها تموت عندما يتمّ طهي الدجاج واللحوم بشكلٍ طبيعيّ.

 

أعراض التقاط البكتيريا

تظهر أعراض الإصابة بالتسمّم الغذائي النّاتج عن البكتيريا الصادرة عن عمليّة غسل اللحوم والدجاج قبل طهيها، خلال يومين إلى 5 أيّام من اختراقها للجسم.

أمّا أعراض الإصابة بالبكتيريا المُشار إليها فتتمثل في الآتي:

- آلام في البطن.

- القيء.

- الإسهال الشّديد.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأعراض قد تتطوّر بشكلٍ خطير في بعض الأحيان وخصوصاً لدى الأطفال وكبار السن ممّن هم فوق الـ 60 عاماً؛ حيث يُمكن للبكتيريا أن تقوم بتطوير المرض في الجسم الذي لا يتمتّع بجهازٍ مناعيّ قويّ.

 

الماء لا يزيل البكتيريا في اللحوم والدجاج

إنّ غسل اللحوم والدّجاج بالماء لوحده لا يزيل إلا جزءاً بسيطاً من البكتيريا، ولكنّ تعريضها إلى الحرارة المُرتفعة هو ما يجعل اللحوم والدّجاج نظيفة وغير مضرّة.

 

كذلك، فإنّ الغسيل يُمكن أن يُفقد اللحوم الحمراء خصوصاً والدّجاج الكثير من خصائصها ونكهتها.

 

لقراءة المزيد عن التغذية إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟