تنظيف الأقدام بالأسماك... صيحة لها إيجابياتها وسلبياتها

تنظيف الأقدام بالأسماك... صيحة لها إيجابياتها وسلبياتها

السمكة المعالجة أو السمكة الدكتور، هو الاسم الذي يطلق على نوعين من الأسماك  جاررا روفا وسايبرنيون ماكروستومس، والتي يتم تربيتها داخل أحواض خارجية خاصة في بعض المراكز الصحية والمنتجعات في مدن ودول عديدة حول العالم. وما يميّز هذا النوع من الأسماك أنها تتغذى على جلد الإنسان المصاب وعلى بقايا الجلد الميت.

 

طريقة علاج الأمراض الجلدية

 

يقوم المريض بوضع الجزء المراد علاجه داخل حوض يحتوي على الأسماك، والتي تبدأ بدورها بقضم الجلد التالف والميت بحثاً عن الفطريات. بعدها تفرز السمكة صبغة معيّنة على المنطقة المصابة دون أن تتسبب في أي ألم للجلد، وبعد ذلك تقوم أنظمة الترشيح والتصفية في الحوض بالتقاط قطع الجلد الميت وترسيبها.

أمّا المدّة الضرورية للعلاج بالأسماك، فيحتاج المرضى إلى ما بين جلسة واحدة و۱٨ جلسة تقريباً، بحسب درجة المرض وكبر المنطقة المصابة. ومدّة الجلسة الواحدة تتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة، وبسعر مناسب جداً. ومصدر تلك الأسماك، يعتمد في العلاج هذا على أسماك الجرا فارا التي يتم استيرادها من بيئاتها الطبيعية في البحيرات والأنهار التركية.

 

مخاطر ممكنة

 

رغم رواج هذه الفكرة، فإنّ بعض الأطباء اليوم يرونه مسؤولا عن نقل الأمراض الجلدية والخطيرة كنقص المناعة المكتسبة: الإيدز والكبد الوبائي. وقد بدأ علماء التحقيق في المخاطر المحتملة لهذا العلاج من خلال إجراء دراسة مكثفة حول مدى خلوها من الأضرار الصحية. ولكنّ خطر الإصابة بعدوى من سمكة القدم في منتجع صحي ضئيل جدًا.

‪ما رأيك ؟