أطعمة تؤثر سلباً على رضيعك... تجنّبيها

أطعمة تؤثر سلباً على رضيعك... تجنّبيها

خلال الرضاعة الطبيعية يجب أن تعرفي أنك تتشاركين الغذاء والمشروبات مع مولودك، فتمررين له من خلال الحليب جميع الخصائص التي تتمتع بها المأكولات والمشروبات التي تدخل إلى جسمك. لذلك أعددنا لك لائحة بأنواع الأطعمةالتي يجب أن تتجنبيها في هذه الفترة المهمة من نمو طفلك، وذلك سواء لأنها تؤثر على نوعية الحليب أو لأنها تنتقل إلى الرضيع ويكون لها تأثيرات غير محببة على صحته.

 

الأغذية الممنوعة خلال الرضاعة

 

- الفواكه التي تحتوي على الفيتامين C كالبرتقال والفراولة والكيوي والأناناس والتوت، وذلك لأن هذه الفواكه من شأنها أن تسبب له الإسهال. يمكن أن تتناوليها لكن بكمية محدودة جداً.

 

- البقوليات وأنواع الخضار المعروفة بأنها صعبة الهضم أو تسبب الغازات، ونذكر منها الملفوف، القرنبيط، البروكولي، الثوم والبصل النيئين ولكن يمكن تناولهما مطبوخين. أما البقوليات المطبوخة جيداً فيمكن تناولها بكميات قليلة جداً وفي فترات متباعدة.

 

- الأطعمة التي تحتوي على التوابل القوية والفلفل الحار، فهي تغيّر طعم الحليب، كما أنها تجهد الجهاز الهضمي عند الطفل.

 

- الأطعمة والمشروبات المحلاة، مثل أنواع الحلويات والشوكولا والمشروبات المعلبة، لأن هذا النوع من الأغذية يزيد من طاقة الطفل ويصعّب عليه النوم، كما أن هذه الأطعمة ممكن أن تسبب له السمنة بانتقالها منك إليه.

 

- الأطعمة التي تسبب لك حساسية، ويمكن أن تشمل الفول السوداني، بعض أنواع الأسماك، أنواع من الفاكهة، ألخ... لأن صغيرك ممكن أن يكون بدوره حساس تجاهها.

 

- الحليب والألبان والأجبان الكاملة الدسم، وجميع الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والزبدة والسمنة، واستبدليها بمنتجات الألبان الخالية من الدسم وزيت الزيتون.

 

- بعض الأدوية والمضادات الحيوية وهي على الأرجح الأنواع نفسها التي امتنعت عنها خلال الحمل وذلك لأنها تؤثر على صحة الطفل وعلى جهاز المناعة لديه، إضافة إلى المليّنات وحبوب منع الحمل لأنها تخفف من إدرار الحليب.

 

- المشروبات التي تحتوي كافيين كالقهوة والشاي، تستطيعين تناولها بكمية معتدلة مرة واحدة في الصباح، لأنها أولاً تمنع طفلك من النوم، وثانياً تخفف من المتصاص الجسم للحديد إذا تم تناولها بفارق زمني يقل عن ساعتين بعد تناول الطعام.

 

- النعناع والبقدونس يمكنك تناول كميات قليلة جداً من هاتين العشبتين، وذلك لأنهما تؤديان إلى التخفيف من إدرار الحليب.

 

- المشروبات الغازية المعروفة بتأثيرها السلبي على العظام وعلى الجهاز الهضمي، إذاً فهي تضرّك  وتضرّ مولودك أيضاً بشكل كبير.

 

إكتشفي المزيد عن الرضاعة الطبيعية:

 

لراحة رضيعك... قدّمي له الكراوية!

7 نصائح تساعدك للتعامل مع رضيعك في أسبوعه الاوّل

هل تعانين من نقص حليب الثدي؟... اليك الحلول

‪ما رأيك ؟
من انوثة