لتجنّب الولادة القيصريّة... هذا ما عليكِ فعله!

لتجنّب الولادة القيصريّة... هذا ما عليكِ فعله!

الولادة

يُمكن أن تكون الولادة القيصريّة حلاً للعديد من حالات الولادة الصّعبة، إلا أنّها عادةً ما لا يُنصح باختيارها في حال القدرة على الولادة طبيعياً نظراً للمُضاعفات التي قد تنتج عنها خصوصاً وأنّها بمثابة عمليّةٍ جراحيّة كبرى.

نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض النّصائح التي يُمكن اللجوء إليها لتجنّب خيار الولادة القيصريّة.

 

مُمارسة التّمارين الرياضيّة

 

تُساعد مُمارسة التّمارين الرياضيّة والأنشطة البدنيّة المُعتدلة بانتظام، على التّقليل من نسبة حدوث الولادة القيصريّة؛ وذلك من خلال زيادة مدى قدرة التحمّل أثناء الولادة.

 

إلا أنّ مُمارسة بعض الأنشطة الرياضيّة تعد مُهمّة شاقة خلال الحمل، لذلك يُمكن الاكتفاء بالمشي لمدّة 30 دقيقة يومياً بالإضافة إلى السّباحة والقيام ببعض تمارين اليوغا لِما تتضمّنه من فوائد بدنيّةٍ ونفسيّةٍ للحامل، والتي يُمكن أن تُساعد على منع وإدارة القلق والاكتئاب الذي قد تمرّ به خلال فترة الحمل.

 

اتّباع نظامٍ غذائي صحّي

 

ليس المقصود أن تحرص الحامل على الالتزام بحمياتٍ غذائيّةٍ قاسية للحفاظ على وزنها، بقدر ما يجب أن تتناول كلّ أنواع الأطعمة بكمّياتٍ معقولة؛ وذلك لتزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن وكلّ العناصر الغذائيّة الضروريّة لصحّتها ولسلامة الجنين والحمل.

ويُفضّل تجنّب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الدّهون؛ لأنّها قد تؤدي إلى زيادةٍ في الوزن وبالتالي صعوبة إتمام الولادة الطبيعيّة وبالتالي اللجوء إلى الولادة قيصرياً.

 

الإبتعاد عن الأدوية والتدخّلات

 

إنّ استهلاك الأدوية من دون وعي كافٍ قد يزيد من احتمال حصول العملية القيصريّة؛ وذلك لأنّ بعض أنواع الأدوية لها وقتها المُناسب واستخدامها الصّحيح عند الولادة.

 

كما يُنصح بضرورة تجنّب استخدام التدخّلات كالإبر التي تُستخدم لتنشيط عمليّة الولادة وتسريعها؛ حيث يُمكن أن يؤدّي ذلك إلى إصابة كيس مياه الجنين وانفجاره، ممّا يُمكن أن يتسبّب في تثبيت الطّفل في وضعٍ يصعب من خلاله حدوث ولادةٍ طبيعيّة.

 

الحفاظ على الإيجابيّة

 

لا بدّ من اختيار النّاس الإيجابيين ليُحيطوا بالحامل في غرفة الولادة؛ حيث يُمكن لتجارب النّاس المُحيطين أن تؤثّر على المُعتقدات والأفكار الشخصيّة والتي بدورها تؤدّي إلى زيادة خوف الحامل من الولادة.

لذلك، يُفضّل الاستماع إلى الأشخاص الإيجابيين للحصول على الرّاحة والاطمئنان، ولا بد أيضاً من اختيار الأصدقاء الذين يمتلكون الخبرة للحصول على الدّعم والتّشجيع.

 

هذه الحيل الـ 4 تؤثّر بشكلٍ مُباشر على الحامل ويُمكن أن تكون من العوامل المهمّة التي قد تُحدّد شكل الولادة كما أنّها قد تُبعد خيار الولادة القيصريّة.

 

لمعرفة المزيد عن الولادة القيصرية إليك هذه الروابط:


هل يُنصح بالحمل بعد الولادة القيصريّة بشهرين؟

بعد الولادة القيصرية... متى يمكنك الحمل مجدداً؟

الولادة القيصرية ليست الخيار الأسهل... اليكِ مضاعفاتها!

‪ما رأيك ؟