هل للرضاعة الطبيعية ثأثير على سرطان الثدي؟

هل للرضاعة الطبيعية ثأثير على سرطان الثدي؟

أهم طريقة لتغذية الطفل الرضيع هي عبر الرضاعة الطبيعية، فهي عملية فطرية من الأفضل أن تستمرمن الولادة حتى الفطام. وتنصح منظمة الصحة العالمية الأمهات بأن يرضعن أطفالهن لمدة ستة أشهر على الأقل بحال ليس لدهم مشاكل صحية تمنع ذلك. وهناك عدة مشاكل يمكن ان تسبب إيقاف الرضاعة الطبيعية، ونذكر منها: عدم تقبل الطفل الحليب، قلة اٍدرار الحليب وبعض أسباب عائدة للأمهات التي تخاف من ترهل الصدر أو عدم وجود الثقافة الكافية عن فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل. لكن ماذا عن سرطان الثدي؟ وهل تؤثر الرضاعة الطبيعية على هذا النوع من السرطان؟ اليكم كل المعلومات من موقع صحتي.

 

إحمي نفسك من سرطان الثدي عبر الرياضة

 

تأثير الرضاعة الطبيعية

 

إن الرضاعة الطبيعية تحوي على عناصر غذائية تساعد الطفل على النمو بشكل السليم، كما وان حليب الأمهات يحتوي على أحماض دسمة تساعد على نمو الدماغ والقدرات العقلية، ويحتوي أيضاً على الأجسام المضادة التي تساعده على مكافحة العدوى، الاسهال والحساسية. لكن فوائد الرضاعة لا تقتصر على الطفل بل تكمن اهميتها ايضاً في الهرمونات التي تفرزها وهي تعمل على حماية الثدي من التغيرات التي تزيد من خطر إصابة الأمهات بسرطان الثدي.

 

هل لديك أفكار خاطئة عن الرضاعة الطبيعية؟

 

فقد تمّ اجراء دراسة دولية كبرى حول موضوع الرضاعة الطبيعية، وتبين بإنّ الرضاعة تقلل من فرصة الإصابة بالسرطان عموماً بنسبة تصل إلى الخمس. كما وجدت الأبحاث التي أجريت على أكثر من ٧٥٠ الف امرأة  بأن الرضاعة الطبيعية تحد من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي تحديداً. وبالتالي استنتج الخبراء انّه عبر تطبيق الرضاعة الطبيعية يمكن للامهات ان يحمين انفسهن من تطور سرطان الثدي في مرحلة لاحقة من حياتهن.

‪ما رأيك ؟
من انوثة