هل يمكن الولادة قيصرياً مع ارتفاع ضغط الدم؟

هل يمكن الولادة قيصرياً مع ارتفاع ضغط الدم؟

تُعتبر الولادة القيصريّة من الخيارات التي عادةً ما تسعى الحامل إلى الإبتعاد عنها وتجنّبها والقيام بكلّ ما يلزم لعدم الخضوع إليها نظراً للمضاعفات التي تنتج عنها بعد الولادة، إلا أنّ البعض الآخر قد يفضّلها لأسبابٍ معيّنة.

ولكنّ خيار الولادة القيصريّة قد يُفرض في بعض الأحيان نتيجة التعرّض لمضاعفات مفاجئة يمكن أن تعيق الولادة طبيعياً. المزيد عن ارتفاع ضغط الدم والولادة القيصرية في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

هل يمكن الولادة قيصرياً؟

 

مع ارتفاع ضغط الدم عند الحامل، قد لا يُنصح دائماً باللجوء إلى الولادة القيصريّة نظراً لاحتمال التعرّض لبعض المضاعفات.

فمع عدم استقرار مستوى ضغط الدم يُصبح تعرّض الأمّ للمضاعفات الصحّية أثناء الولادة القيصريّة أكبر بكثيرٍ من خضوعها للولادة الطبيعيّة. لذلك قد يمنع الطبيب الأمّ التي تُعاني من ارتفاع ضغط الدم من الخضوع للولادة القيصريّة قبل خفض مستوى الضّغط قدر الإمكان إلى مستوى يسمح لإجراء العمليّة القيصريّة.

 

ارتفاع الضغط والعمليّة القيصريّة

 

تُعدّ الولادة القيصريّة بمثابة عمليّة جراحيّة، ومن الأمور الهامّة التي لا بدّ من إطلاع الطّبيب عليها قبل القيام بأيّ عمليّة جراحيّة خصوصاً طبيب التخدير، هي وجود ارتفاع في ضغط الدم.

يعود السبب إلى أنّ طبيب التخدير هو المسؤول عن مراقبة ضغط الدم والعلامات الحيويّة الأخرى أثناء العمليّة. ويُشار إلى أنّ السيطرة على ضغط الدم قبل العمليّة تُعدّ أمراً بالغ الأهمية.

 

التخدير أثناء الولادة القيصريّة

 

عادةً ما يتمّ اللجوء إلى التخدير النصفي خلال العمليّة القيصريّة، ورغم أنّ مخاطر ارتفاع ضغط الدم تكون مرتفعة في حال استخدام التخدير الكلي، إلا أنّها لا تختفي بشكلٍ تامّ مع التخدير النصفي.

فعمليّة التخدير نفسها واستلقاء الأمّ لبضعة ساعات أثناء العمليّة القيصريّة، إضافة إلى المعاناة من ارتفاع في ضغط الدم، كلّها عوامل تؤدّي إلى احتمال حدوث مضاعفات في الأوردة والشرايين مثل الجلطات الوريديّة العميقة على سبيل المثال.

 

يمكن أن تؤدّي معاناة الحامل من ارتفاع ضغط الدم في الأسابيع الأخيرة من الحمل إلى تفضيل الطبيب لخيار الولادة المبكرة من أجل تجنّب المضاعفات التي قد تهدّد حياة كلّ من الأمّ والجنين؛ إذ أنّه في بعض الحالات، قد يكون العلاج الوحيد لارتفاع ضغط الدم في الشهر التاسع هو الولادة، لكن قبلها يُنصح بالراحة والتزام الفراش ومحاولة خفض الضغط قدر الإمكان إلى المستويات الطبيعيّة.

 

المزيد من المعلومات حول ارتفاع ضغط الدم والولادة على هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا