كيف تتجنّبون تقرحات الفم؟ اليكم الجواب من موقع صحّتي

كيف تتجنّبون تقرحات الفم؟ اليكم الجواب من موقع صحّتي

حتّى اليوم لم ينجح الأطباء في تحديد أسباب ظهور تقرّحات الفم بدقّة خصوصاً وأنها غالباً ما تظهر لدى أشخاص يتمتّعون بصحة جيّدة. ومع ذلك ثمّة ترجيحات لأسباب ظهور تقرّحات الفم، فإليكم في التالي أبرز الأمور والمعلومات المتعلّقة بها. 

 

التوتر ونقص الفيتامين

 

يرجّح الخبراء أن نقص بعض المواد في الجسم إلى جانب التوتّر وبعض أنواع الطعام يؤدّي إلى ظهور التقرّحات. تقرحات الفم أو القرحات الفموية غير خطيرة من الناحية الطبيّة ومن السهل علاجها، لكنها تسبّب الإزعاج لمن يعانون منها نظراً لحساسيّة منطقة الفم. ويربط الأطباء ظهور تقرّحات الفم بنقص بعض المواد في الجسم مثل الحديد أو الفيتامين ب١٢ أو الزنك وأحياناً الحساسيّة من تناول بعض الأطعمة مثل الطماطم والمكسّرات. إلى ذلك يلعب التوتّر العصبي والعامل الوراثي دوراً أساسيّاً في ظهور تقرّحات الفم.

 

أما العلاج المعتمد لتقرّحات الفم فيبدأ بالتخلّي عن بعض الأطعمة التي تلهب القرحات كالليمون والطماطم. وتساعد المضمضمة المطهّرة للفم في تسريع العلاج إلى جانب استخدام أنواع معيّنة من الكريمات المخصّصة للجدار الداخلي للفم. وينصح لمن يعانون من ظهور هذه المشكلة لديهم، بتجنّب أنواع الأطعمة التي يشتبه في أنه تسبّب تقرّحات في الفم أو التي يشتبه في زيادتها للتقرح. بالإضافة إلى تجنّب الأطعمة الصلبة كبعض أنواع المخبوزات والتي يمكن أن تسبّب الجروح داخل الفم وبالتالي تسهّل حدوث عملية التقرح.

 

وعلى المصابين أن يحرصوا على تنظيف أسنانهم، ومن المفضل استخدام مضمضة مطهرة لمنع انتشار البكتيريا في الفم المصاب بالتقرّحات. أما بالنسبة للأشخاص الذين يرتبط ظهور تقرّحات الفم لديهم بالتوتر والضغط العصبي فعليهم تجنب مسبّبات الضغط قدر الإمكان.

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة