اليكِ طرق الوقاية من التهابات المنطقة الحميمة

اليكِ طرق الوقاية من التهابات المنطقة الحميمة

تُصاب المرأة بالإلتهابات المهبلية عندما تنمو البكتيريا والفطريّات أو الفيروسات داخل أو حول منطقة المهبل، فأي عامل يقلّل من حموضة المهبل يمكن أن يسبّب الإلتهابات المهبليّة، في حين تنتقل بعض الأمراض الأخرى عن طريق الإتصال الجنسي.

 

الأعراض 

 

- الإفرازات المهبليّة غير الطبيعيّة وقد تختلف من حيث اللون وتكون ذات رائحة كريهة.

- تهيّج وألم حاد فى الفرج (الجلد حول خارج المهبل) والحكّة المهبليّة.

- ألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسيّة.

- نزيف بعد ممارسة العلاقة الجنسيّة.

- الشعور بآلام في البطن.

- إحمرار، وتورّم، وتكتّلات، وظهور بثور أو تقرّح فى الفرج أو الشرج.

- ألم أثناء التبوّل.

 من الضروري جدّاً أن تقومي باستشارة طبيبك لدى ظهور إحدى هذه الأعراض لا تثقي في قدراتك التشخصيّة، بل قومي بزيارة طبيبك على الفور.

 

اليكِ الطريقة الصحيحة لتنظيف المهبل عبر هذا الرابط

 

الوقاية من الالتهابات

 

للوقاية من التهابات المهبل  قومي بتنظيف هذه المنطقة باستمرار وحافظي على جفافها، وإليك بعض النصائح المفيدة:

- ارتدي الملابس الداخليّة القطنيّة التى تسمح للمناطق الحسّاسة بالتنفّس.

- حاولي عدم ارتداء الملابس الداخليّة عند النوم، ويفضّل أن تلبسي قمصان النوم بدلاً من البيجاما.

- استحمّي وقوفاً بدلاً من الإستلقاء فى البانيو مع استخدام صابون لطيف للمناطق الحساسة.

- لا تستخدمي الدوش المهبلي.

- لا تجلسي بملابس السّباحة المبللة.

- تأكّدي بعد الإستحمام أو السباحة من أن منطقتك الحسّاسة جافّة تماماً قبل ارتداء ملابسك.

- تناولي الزبادي الذى يحتوي على البكتيريا الحيّة الحمضيّة، أو اسألي طبيبك إذا كان في إمكانك تناول المكمّلات الحمضيّة للحفاظ على مستويات البكتيريا الجيّدة والحدّ من الفطريّات.

- حدّي من كميّة السكّر في نظامك الغذائي إلى الحدّ الأدنى لأن الخميرة تنمو مع السكّر، وكذلك منتجات الحبوب المكرّرة التى تتحوّل إلى سكّر مع الايض.

 

كلّ نصائح الصحّة الجنسية للمرأة من موقع صحّتي تجدينها عبر هذا الرابط

‪ما رأيك ؟
من انوثة