الاجسام المضادة لدى المتعافين من كورونا.. كيف يمكن استخدامها؟

الاجسام المضادة لدى المتعافين من كورونا... كيف يمكن الاستفادة منها؟

روبير الجميّل

مع استمرار الوباء العالمي الناجم عن فيروس كورونا SARS-CoV-2، يعمل الباحثون بسرعة غير مسبوقة لإنتاج علاجات ولقاحات جديدة. وتركز العمل كثيراً على دراسة الأجسام المضادة في دماء الأشخاص الذين تعافوا من COVID-19، وهو المرض الناجم عن SARS-CoV-2.

الأجسام المضادة هي جزيئات ينتجها الجهاز المناعي لمحاربة العدوى. ويقوم الخبراء في بحث ما إذا كان يمكن عزل الأجسام المضادة ضد السارس-CoV-2 وإعطاؤها كعلاج للآخرين المصابين. فيما يدرس البعض الآخر بنية ووظيفة الأجسام المضادة المختلفة للمساعدة في توجيه تطوير اللقاحات.

تحتوي جزيئات SARS-CoV-2 على بروتينات تسمى المسامير البارزة من أسطحها. تلتصق هذه المسامير بالخلايا البشرية، ثم تخضع لتغيير هيكلي يسمح للغشاء الفيروسي بالاندماج مع غشاء الخلية. ثم تدخل الجينات الفيروسية الخلية المضيفة لتنسخها وتنتج المزيد من الفيروسات.

تم تصميم العديد من اللقاحات المحتملة، والتي ما زالت قيد التطوير حالياً، لتحفيز جسم الإنسان على إنتاج أجسام مضادة لبروتين السارس السارس- CoV-2، بما يؤدي إلى قتل الفيروس ووقف انتشار جائحة كورونا.

اكتشافات مهمة عن الاجسام المضادة

لفهم تأثير الأجسام المضادة ضد بروتين السنبلة بشكل أفضل، والتي يتم إنتاجها بشكل طبيعي بعد الإصابة، قام فريق طبي بقيادة د. درس دافيد روبياني وميشيل نوسينزويج، من جامعة روكفلر الاميركية، بدراسة 149 شخصاً تعافوا من COVID-19 وتطوعوا للتبرع ببلازما الدم. بدأ المشاركون يعانون من أعراض الفيروس في متوسط 39 يوماً قبل جمع العينات.

تم تمويل الدراسة جزئياً من قبل المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) التابع للمعاهد الأميركية للصحة. نُشرت النتائج في 18 يونيو 2020 في مجلة Nature.

قام الباحثون أولاً بعزل الأجسام المضادة التي يمكن أن ترتبط بمجال ربط المستقبلات (RBD)، وهي منطقة حاسمة في بروتين ارتفاع الفيروس. ثم اختبروا ما إذا كانت الأجسام المضادة قادرة على تحييد السارس- CoV-2، أي أن ترتبط بالفيروس وتوقف العدوى.

كان لدى معظم المشاركين مستويات منخفضة أو منخفضة جداً من الأجسام المضادة ضد SARS-CoV-2. فقط 1٪ من المشاركين في الدراسة حصلوا على مستويات عالية من الأجسام المضادة التي يمكن أن تحيد الفيروس.

لفحص مدى الأجسام المضادة المصنوعة، عزل الباحثون الخلايا التي تنتج الأجسام المضادة من بلازما ستة مشاركين مختارين بمستويات عالية جداً إلى متوسطة من الأجسام المضادة المعادلة. وحتى عند الأشخاص الذين لديهم نشاط معادل متواضع في بلازما الدم، وجد الفريق الطبي أجساماً مضادة قوية ضد فيروس SARS-CoV-2 RBD.

والمثير للدهشة أن تحييد الأجسام المضادة من أشخاص مختلفين أظهر تشابهاً ملحوظاً. وعلى الأثر قال مدير الدراسة روبياني: "نحن نعرف الآن كيف يبدو شكل الجسم المضاد الفعال ووجدنا أجساماً مماثلة في أكثر من شخص واحد. هذه معلومات مهمة للأشخاص الذين يصممون اللقاحات ويختبرونها. إذا رأوا أن لقاحهم يمكنه استنباط هذه الأجسام المضادة، فإنهم يعلمون أنهم على المسار الصحيح".

 

يمكنكم حجز موعد لاستشارة طبيّة اونلاين مع أطباء أخصائيين لطرح كلّ أسئلتكم حول فيروس كورونا عبر موقع www.sohatidoc.com، واستخدموا الرمز الترويجيّ corona للحصول على استشارة مجانية.

 

لقراءة المزيد عن فيروس كورونا المستجد:

كيف ينتشر فيروس كورونا المستجدّ في الجسم؟

ما هي الاختبارات المعتمدة للكشف عن فيروس كورونا؟

الجهاز الحراري المستخدم لكشف كورونا عن بعد.. غير فعّال!

‪ما رأيك ؟
من انوثة