تراجع نسبة وفيات كورونا... وهذه هي الأسباب!

ما الذي يؤدي الى تراجع نسبة وفيات مرضى كورونا حول العالم؟

عدد حالات الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ قد يكون في ازدياد مستمرّ في معظم بلدان العالم، لكنّ معدّل الوفيات ينخفض مقارنةً بالسابق. ففي دراسة حديثة نشرت في 23 اكتوبر ماضي في مجلة Journal Of Hospital Medicine أجريت على 5100 شخص أسعفوا الى المستشفى في نيوروك بين شهري مارس وأغسطس، تبيّن أنّ نسبة الوفيات تراجعت خلال هذه الفترة بنسبة 18%. ففي شهر مارس الماضي، كان نسبة الوفاة المحتملة لمريض فيروس كورونا هي 25%، فيما انخفضت الى 7% في أغسطس. والانخفاض ذاته حصل في المملكة المتحدة، ما وثّقته دراسة في هذا المجال أجريت على 21000 مريض كورونا.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي ما الأسباب والعوامل التي تقف وراء تراجع نسبة وفيات كورونا حول العالم رغم ازدياد عدد الإصابات. 

 

عوامل أساسيّة

هناك عوامل أساسيّة ساهمت في تراجع معدّل وفيات كورونا وهي:

 

- التعرّف على الأعراض:

من العوامل الهامة التي ساهمت في الحدّ من معدّل الوفيات بكورونا، التقدّم الطبي في مجال الدراسات حول الفيروس التاجي الجديد، خصوصاً في ما يتعلّق بالتعرّف أكثر على الأعراض المصاحبة للمرض عند البعض. يساهم ذلك في تحسين التعامل مع المريض.

 

- تحسّن الأنظمة الصحية:

بعض المرافق الطبية تحوّلت إلى بؤرة تساهم في نشر عدوى كورونا بشكلٍ كبير في بعض بلدان العالم حيث شهدت انتشاراً كبيراً للفيروس. ولكن مع تحسّن الأنظمة الصحية، استطاعت هذه المرافق تعديل كيفيّة التعامل مع المصابين ومع الفيروس بشكلٍ يجعل منها بيئة آمنة.

 

- العلاجات الطبية:

استخدمت القطاعات الصحية والمستشفيات علاجات وطرق فعّالة تمكّنت من الحدّ من معدّل الوفيات وساهمت في زيادة حالات التعافي والشفاء من الفيروس. هذه العلاجات حسّنت من صحّة المصابين بكورونا وجعلتهم أكثر قدرة على مواجهة الفيروس.

 

- إجراءات السلامة العامة:

ساعدت إجراءات السلامة العامة التي اعتُمدت في معظم بلدان العالم من كبح انتشار الفيروس والحدّ من الوفيات بكورونا. وساهمت هذه الإجراءات في تغيير نمط ومعدّل الوفيات من خلال التزام وضع الأقنعة الواقية.

 

- تدابير خاصة بالمسنّين:

كانت أعداد الوفيات بين كبار السن هي الأكبر مع بدء انتشار كورونا، خصوصاً في حال المعاناة من أمراض مزمنة. ولكن بعد التنبه إلى هذا الأمر، تمّ اتخاذ تدابير وإجراءات هامة لتحسين السلامة العامة لكبار السن بشكلٍ خاص.

 

حتّى الآن، لا يوجد أيّ لقاح معتمد رسمياً ضدّ كورونا، سوى الحرص على الوقاية من الإصابة به وتجنّب السلوكيّات التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة به. في هذا الإطار، لا بدّ من التزام الإجراءات الوقائيّة من خلال التباعد الجسدي وتجنبّ التجمّعات وضع الكمامة وغسل اليدين جيّداً وتعقيم الأسطح باستمرار. 

 

يمكنكم حجز موعد لاستشارة طبيّة اونلاين مع أطباء أخصائيين لطرح كلّ أسئلتكم حول فيروس كورونا عبر موقع www.sohatidoc.com، واستخدموا الرمز الترويجيّ corona للحصول على استشارة مجانية.

 
معلومات إضافية حول فيروس كورونا تجدونها على هذه الروابط:


‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟