د. لوسيان عيد: تقويم العمود الفقري يعالج آلام الظهر بدل التخفيف منها فقط!

د. لوسيان عيد: تقويم العمود الفقري يعالج آلام الظهر بدل التخفيف منها فقط!

آلام الظهر هي من أكثر الآلام الشائعة في العالم والسبب الأكثر انتشارا للتوجه للعلاج الطبي وللتغيب عن العمل، لذلك من المهم عدم الانتظار لحين تحولها إلى مسألة مزمنة. لذا سألنا د. لوسيان عيد من Spine & Wellness Center عن أهم أسباب هذه الآلام وما هي نصائحه لتجنبها.

 

من الممكن أن يكون ألم الظهر حادًا ومبرحاً، ناتجًا عن حركة خاطئة أو إصابة معينة، وتشفى في بضعة أيام أو أسابيع، أو يمكن أن يكون الالم مزمناً ، موجوداً لمدة ١٢ أسبوعًا أو أكثر، مما يؤدي إلى تغيير كبير في قدرة الأشخاص على العمل والاستمتاع بالوقت. دراسة عالمية حديثة اشارت الى ان آلام الظهر هي الحالة الأكثر إعاقة لصحة الانسان في العالم.

 

وترتبط معظم حالات آلام أسفل الظهر بقضية ميكانيكية، ولكن لحسن الحظ يمكن معالجة العديد من مشكلات العضلات العظمية بنجاح دون استخدام الجراحة أو الادوية الخطرة.

 

- ما هي أهم اسباب آلام الظهر؟

 

بداية يشرح لنا د. عيد، إن تحديد سبب آلام الظهر هو خطوة اساسية من أجل اختيار العلاج المناسب ومن المهم علاج السبب الأساسي للألم لتجنب معاودته، وهذه هي الأسباب:

 

- عدم توازن تقلص العضلات وتمددها  الذي ينتج عن ساعات طويلة من الجلوس في العمل أو في السيارة.

 

- الجلوس لوقت طويل مما قد يسبب تقصير عضلات (العضلات القطنية) iliopsoas التي تربط عظامكم في منطقة أسفل الظهر من العمود الفقري إلى الجزء العلوي من عظم الفخذ الخاص بكم مما قد تسبب ألم شديد عند الوقوف.

 

- الجلوس لفترات طويلة يخفض أيضا أوتار الركبة (الجزء الخلفي من عضلات الفخذ) مما يسبب في دفع الحوض إلى الأمام وبالتالي إلى زيادة الضغط على الأقراص والمفاصل في أسفل الظهر.

- وضعية جسم غير مستقيمة وضعيفة مما قد يضغط على العضلات والأربطة والمفاصل.

 

- السمنة: التي  تسبب زيادة الحمل على الأقراص والمفاصل.

 

- الحالة البدنية السيئة بسب عدم النشاط.

 

- الرفع الخاطئ مما يتسبب في انتفاخ أو تمزق الأقراص.

 

كل من هذه العوامل يزيد الضغط على أسفل الظهر لانه غير مصممًا لتحمل هكذا ضغوطات. مع مرور الوقت، مثل أي إصابة، تصبح المنطقة ضعيفة والمفاصل ملتهبة ، مما يسبب الألم وعدم الراحة ويتسبب في اختلال العظام.

 

كيف نمنع هذا الألم؟

 

 قد يؤدي استخدام العقاقير إلى توفير تخفيف فوري للألم ، ولكن التأثير يكون مؤقتًا لأنه لا يعالج السبب، ومن المحتمل أن يتعرض الأشخاص للألم المتكرر. علاوة على ذلك ، فإن تناول الأدوية يرافقها آثار جانبية شديدة.

 

وفي حين قد يكون هناك سبب لاستخدام الدواء لمدة  قصيرة الأجل وذلك في الحالات الشديدة، يبقى أفضل شكل من أشكال العلاج هو معالجة السبب الرئيسي للالم، وهذه نصائح د. عيد:

 

- التمرين المنتظم والتمدد: مما يساعد على الحفاظ على النشاط البدني و تحسين قوة العضلات والتنسيق، والحد من الصلابة وتحسين تدفق الدم. بالاضافة الى ان تمارين التمدد تساعدكم على استعادة المرونة.

 

- التوقف عن التدخين لأنه يقلل من تدفق الدم إلى العمود الفقري، مما يزيد من خطر تنكس القرص.

 

- تحسين مستوى فيتامين (د) الخاص بك للمساعدة في الحفاظ على العظام والعمود الفقري قوي وتناول مكملات الجلوكوزامين والكوندرويتين لتغذية المفاصل.

 

- الحفاظ على الوزن الأمثل لتقليل التوتر في أسفل الظهر.

 

-التوقف عن  رفع الأشياء الثقيلة لتجنب التواء وتمتد.

 

- التنبه الى وضعية الجسم المستقيمة أثناء الجلوس والوقوف.

 

- الحفاظ على ترطيب الجسم للحفاظ على العضلات السليمة.

 

- تبديل الأوضاع بشكل متكرر: فالبقاء في مكان ووضعية واحدة  لفترات طويلة من الوقت تزيد من تصلب العضلات وتقلل المرونة في المفاصل.

 

أخيراً ، تقنية التلاعب بالعمود الفقري هي علاج  آمن وفعال ويستخدم كجزء من العلاج بتقويم العمود الفقري او الكيروبراكتك  لتخفيف الألم في أسفل الظهر لتصحيح أي اختلال في العظم بسبب العوامل المذكورة أعلاه.

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة